أزمة جديدة بين الجزائر والمغرب بسبب ”التراث الفني“ (صور وفيديو)

أزمة جديدة بين الجزائر والمغرب بسبب ”التراث الفني“ (صور وفيديو)
The flags of Algeria (L) and Morocco flutter as Algerian president greets Moroccan Foreign Minister on January 24, 2012 in Algiers. Moroccan Foreign Minister Saad Eddine Othmani yesterday began a fence-mending visit to Algeria to resolve disputes such as the neighbours' lingering row over Western Sahara. AFP PHOTO / FAROUK BATICHE (Photo credit should read FAROUK BATICHE/AFP/Getty Images)

المصدر: جلال مناد – إرم نيوز

باشرت وزارة الثقافة الجزائرية إجراءات خاصة لدى منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (اليونسكو) لمطالبة السلطات المغربية ”برفع أيديها عن الموروث الثقافي المحلي“.

وجاءت هذه الخطوة الجزائرية عقب ”تعدد عمليات السطو على أغانٍ تراثية جزائرية من طرف فرق محلية مغربية تنسب أغاني فنية جزائرية الأصل إليها“، بحسب مصادر جزائرية.

وأعرب ”ديوان حقوق المؤلف والحقوق المجاورة“ عن استغرابه من ”سرقة فرقة راب فانير المغربية لأغنية غوماري التي ألفها الجزائري شريف لوزني مولاي حسن، وهي من فولكلور منطقة جنوب غرب الجزائر المؤدى من طرف فرقة قرقابو، والمحفوظة في الديوان الجزائري للملكية الفنية منذ الـ22 من نوفمبر/تشرين الثاني 1992“.

ولفتت السلطات الجزائرية إلى أن ”غوماري أغنية جزائرية مسجلة في الفهرس العالمي لحقوق المؤلف الموجود في قاعدة البيانات والمعلومات CISAC وتحمل رقمًا عالميًّا هو ISWC T0028009586، ما ينفي مغربية الأغنية مثلما جرى بثه من طرف فرقة محلية على قناة يوتيوب لأغنية نقول مالي، المصورة على طريقة فيديو كليب في محاكاة لأغنية غوماري لعائشة لبقع“.

 وقالت فرقة ”فناير“ إن ”الكلمات من تأليف أعضاء الفرقة أشرف أعراب ومناني خليفة، ومن ألحان وتوزيع محسن تيزاف الذي نسب الأغنية إلى التراث المغربي الذي أراد تجديده بإيقاعات جديدة للموسيقى العصرية، لكن ذلك قوبل برفض جزائري“.

وأشار الديوان الجزائري للملكية الفكرية إلى أن ”منطقة شمال أفريقيا تشترك فيما بينها في قسم كبير من التراث في مختلف المجالات، لذلك يصعب أحيانًا التفريق أو التصنيف وبذلك يصبح المصنف عبارة عن تراث مشترك خاصة بالمناطق الواقعة في الحدود المشتركة بين الجزائر والبلدان المجاورة“.

ونوه المصدر ذاته إلى ”ريادة الجزائر عربيًا وأفريقيًا في مجال الحماية الأدبية والفنية إذ تعتبر من الدول السباقة إلى تسجيل وحماية المصنفات الفكرية على غرار طبق الكسكس التقليدي وأغنية الراي التي تلقى رواجًا كبيرًا في الجزائر والمغرب المتنافسين في الموسيقى والأداء“.

وقال وزير الثقافة الجزائري عز الدين ميهوبي، لوسائل إعلام محلية إن الحكومة الجزائرية ”لن تتنازل بتاتًا عن تراثها الفني ولن تسمح بمحاولات تشويهه أو السطو عليه، عبر مساع مغربية لتصنيف أغان جزائرية كتراث مغربي“، في إشارة أيضًا إلى الفنان المغربي سعد لمجرد المتهم بسرقة أغان جزائرية وتقديمها كتراث محلي.

وقال ميهوبي إن بلاده ”تقدمت بملف كامل لتصنيف هذا الطابع الغنائي كتراث جزائري وليس باسم دولة أخرى، لقطع الطريق أمام جهات تحاول السطو على التراث والموروث الثقافي الجزائري في المحافل الدولية“، مشيرًا إلى أن ذلك ”لا يعني عدم الاستفادة من الموروث الثقافي المشترك بمنطقة شمال أفريقيا“.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة