الخبراء يقولون: هذه هي صفات الشخص المتملق  – إرم نيوز‬‎

الخبراء يقولون: هذه هي صفات الشخص المتملق 

الخبراء يقولون: هذه هي صفات الشخص المتملق 

المصدر: دلال قصري- إرم نيوز

يوصف الشخص كثير التودد للآخرين بهدف تحصيل مصلحة ما بالمتملق ويقول خبراء إن هناك علامات تدل على هؤلاء الأشخاص.

وفي مقال نشرته مجلة ”لايف هاك“ قدم الخبراء 6 تصرفات يقوم بها البعض غالباً بهدف أن يكونوا لطفاء، إلاّ أنها تصرفات سلبية في الواقع، وتؤدي في نهاية المطاف إلى جعل الشخص متملّقاً هدفه الوحيد إرضاء الغير.

لا تقول ”لا“ أبداً

لنفترض أنك مريض، أو متعب وطلب منك أحدهم القيام بأمر ما من أجله، وعلى الرغم من أنك غير قادر على ذلك، وكلّ خلية في جسمك تهتف بالرفض، إلاّ أنك تجيب بـ ”نعم!“.

فذلك يعني ببساطة أنك شخص تسعى وراء إرضاء الغير، فبالنسبة للمتملّقين أو ”المتوددّين“ فإن كلمة ”لا“ تعدّ ذنباً لا يُغتفر.

ويلفت المختصون إلى أنه من الجميل أن تكون شخصاً يحبّ تقديم المساعدة للغير، لكن إن كنت في كلّ مرة تومئ برأسك بالإيجاب، ففي الغالب سيعتقد الناس أنك مجرّد شخص بلاعقل.

تهتمّ كثيراً بما يقوله ويعتقده الآخرون

إذا كان كلّ قرار تتخذه مهما كان كبيراً أو صغيراً، يعتمد على آراء الآخرين وأفكارهم، فأنت بلا شكّ شخص يسعى لإرضاء الآخرين.

وإن كنت تدع الآخرين يختارون وجباتك، أو كنت تفكّر بشريك حياتك وما يفضّله خلال قيامك بالتسوق، أو إن كنت تفكّر كثيراً بما سيقوله عنك زملاء العمل إذا ارتديت لباساً معينا، فيجب عليك في هذه الحال أن تكون حذراً،لأن كلّ ما سبق هي صفات تنطبق على المتملّقين.

تعتذر…دائما!

إن كان كلّ ما تقوله أو تفعله، ينتهي باعتذار، فأنت تحاول بكلّ جهد إرضاء غيرك، حتى لو كان ذلك من غير وعي منك. إنك تريد أن يحبّك الجميع، ولذلك فأنت على استعداد لتحمّل أخطاء غيرك والاعتذار عنها حتى لو لم يكن لك أيّ علاقة بها.

تتمسّك بعلاقاتك حتى وإن كانت مؤلمة لك

لأن بعض العلاقات تفتر بعد مرور الوقت، وبعضها لم يكن يجدر به أن ينشأ أصلاً، لذا فالتمسك بمثل هذه العلاقات التي تؤلمك أو تنشر من حولك الطاقة السلبية أمر خاطئ تماماً،إنك بذلك تظلم نفسك.

تسمح للآخرين بالاستفادة منك

إن كنت شخصاً متملّقاً، فإن أصدقاءك وعائلتك يستفيدون منك –وبرغبتك- في الكثير من الأمور، ذلك أنهم يعلمون تماماً أنّك ستفعل من أجلهم أيّ شيء.

لذا، فقد تجد نفسك في كثير من الأحيان، في مواقع ومواقف لا ترغب حقاً أن تكون فيها.

لا ضير في مواجهة أصدقائك وعائلتك، لا تقبل أبداً أن تكون جزءاً من أي شيء لا تريده.

لا يوجد لديك وقت لنفسك

هل لاحظت يوماً أنّك دائماً تفعل شيئاً ما لغيرك؟ متى كانت آخر مرّة جلست فيها لوحدك، وقمت فيها بشيء لنفسك، كأن تقرأ كتاباً أو تقوم بشيء تستمتع به؟

أن تكون لطيفاً مع الآخرين أمر رائع، لكن كن لطيفاً مع نفسك أيضاً، إنّك تستحقّ كلّ ما هو جميل في هذه الحياة تماما كما يستحقّ غيرك ذلك فاحرص على أن تجعل نفسك أولوية.

تذكّر دائماً أن كونك شخصاً جيداً على الدوام، قد يُفهم على أنك شخص متملّق، لذا لا تكن ضعيفاً ولا تسمح للآخرين باستغلالك، عش حياتك كما تريد أنت وبقوانينك أنت مع احترامك لقوانين وحريات الغير.

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com