”نايف – 1“.. أول قمر صناعي إماراتي يبث رسائله من الفضاء باللغة العربية

”نايف – 1“.. أول قمر صناعي إماراتي يبث رسائله من الفضاء باللغة العربية

المصدر: أبوظبي - إرم نيوز

أعلن مركز محمد بن راشد للفضاء والجامعة الأمريكية في الشارقة، عزمهما إطلاق قمر صناعي نانومتري يحمل اسم “ نايف -1 “ في الفترة الممتدة بين 14 و25 فبراير/شباط الجاري، من مركز الفضاء ”ساتيش داوان“ بقاعدة إطلاق المركبات الفضائية ”سريهاريكوتا“ بالهند، وعلى متن الصاروخ “ C37–PSLV ”.

وذكرت وكالة أنباء الإمارات أن فريقًا من المتخصصين يقوم حاليًا بالتأكد من الجهوزية الكاملة للمحطة الأرضية الواقعة بمقر الجامعة والتي سيشغل ويتحكم عبرها بالقمر طوال مدة دورانه في الفضاء، لافتة إلى أن مهمة “ نايف -1 “ تتمثل في إرسال واستقبال الموجات من وإلى القمر في نطاق الترددات اللاسلكية Amateur Radio.

ويتمتع القمر بعدة مميزات، حيث يعد القمر الصناعي النانومتري الأول من فئته المبرمج على بث رسائل باللغة العربية، ويحتوي على نظام تحكم وتوجيه نشط Active خلافًا للأقمار الصناعية بحجم الوحدة الواحدة 10*10*10cm التي يستخدم فيها نظام التحكم غير النشط Passive لصغر حجمها.

وأكد يوسف حمد الشيباني، مدير عام ”مركز محمد بن راشد للفضاء“، في تصريحات نقلتها الوكالة، أن طلبة إماراتيين شاركوا في جميع مراحل تطوير القمر حتى بات قاب قوسين من الإطلاق إلى الفضاء، مشيرًا إلى أن 4 منهم انضموا إلى فريق المركز ولديهم مهام في ”مشروع الإمارات لاستكشاف المريخ“ – ”مسبار الأمل“ و“خليفة سات“.

واعتبر الشيباني أن مشروع القمر الصناعي التعليمي “ نايف – 1 “ يمثل محطة مهمة في مسار استراتيجية المركز بتأهيل الكوادر البشرية المواطنة في جامعات الدولة، وتدريبها على تقنيات تصنيع الأقمار الصناعية، لافتًا إلى أن ”المرحلة المقبلة ستتمحور حول تدريب طلبة جدد على كيفية إدارة وتشغيل المحطة الأرضية والتواصل مع القمر لبث الرسائل واستقبالها، إضافة إلى استخدام المعلومات والبيانات في تجارب علمية جديدة مثل حركة القمر في الفضاء وطريقة عمله وغيرها“.

وقال: ”هذا النوع من المشاريع الفضائية يحظى باهتمام كبير من المؤسسات الحكومية والتعليمية على مستوى العالم لما لها من عوائد معرفية كبيرة للأبحاث والدراسات وتعليم أساسيات تصنيع الأقمار الصناعية واختبار كيفية عمل الأنظمة والتقنيات في الفضاء، مضيفًا: ”بدأنا في العامين الماضيين التأسيس محليًا لهذه الصناعة في الإمارات وتوظيفها في المجالات التنموية والبيئية التي تهم المجتمع“.

يشار إلى أن ”نايف – 1“ اجتاز جميع الاختبارات المتعلقة بعمل النظم الفرعية التي تشمل الأنظمة الفرعية للطاقة والتحكم والاتصالات، إضافة إلى الهوائي، في حين جرى معايرة نظام التحكم وإجراء الاختبارات البيئية وهي الاختبار الحراري واختبارالاهتزاز.

وتم تنفيذ المشروع وبرنامج نقل المعرفة بالتعاون مع ”Innovative Solutions in Space“ إحدى الشركات الرائدة عالميًا في مجال تطوير المعدات الفضائية، إضافة إلى نظم الأقمار الصناعية النانومترية. بينما أخذ المركز في هذا المشروع دور الموحد لمتابعة الإجراءات المعمول بها للمحافظة على الخبرات المكتسبة والاستفادة منها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com