موجة ارتفاع الأسعار في الأردن لن تشمل القبور – إرم نيوز‬‎

موجة ارتفاع الأسعار في الأردن لن تشمل القبور

موجة ارتفاع الأسعار في الأردن لن تشمل القبور

المصدر: عمان – ارم نيوز

نفت الجهات الحكومية المختصة في الأردن ما تردد عن رفع أسعار القبور من ضمن حزمة الخدمات والسلع التي سترتفع أسعارها، إما برسوم إضافية أو بالتبعية.

وكانت الحكومة حصلت على موافقة المجلس النيابي على مشروع قانون الموازنة العامة للدولة لعام 2017 متضمنة جباية 450 مليون دينار إضافية للوفاء بالتزامات الدولة تجاه صندوق النقد الدولي. ولأن قائمة موحدة لم تعلن بشأن السلع والخدمات التي سيجري رفع أسعارها، فقد اجتاحت الأسواق المحلية زيادات سعرية طالت معظم السلع والخدمات حتى قبل أن يبدأ تنفيذ إجراءات الجباية.

مسؤولون في وزارة الصحة قالوا اليوم إن سعر القبر هو 50 دينارًا ولن يطرأ عليه تعديل، مشيرين إلى أن كلفته الحقيقية أكثر من هذا الرقم، مؤكدين أنه يتم إعفاء الحالات الإنسانية وفق معايير محددة تؤكد حالات العوز والفقر والحاجة.

25  حالة يوميًا

وكانت أمانة عمان توقعت أن تصل مقبرة سحاب، التي يدفن فيها غالبية أهالي عمان موتاهم، إلى طاقتها الاستيعابية القصوى في نهاية العام 2017.

يشار إلى أن متوسط عدد حالات الدفن في المقبرة الرئيسية الإسلامية بعمان (مقبرة سحاب) يصل إلى 25 حالة يوميًا. وأظهرت دراسة أن معدل الزيادة السنوية للقبور بين عامي 2005- 2011 بلغت 9% تقريبًا، متوقعة ارتفاع هذه النسبة إلى حوالي 20% خلال الخمسة أعوام اللاحقة.

وقدرت الدراسة مساحة القبر الواحد بـ 5 أمتار مربعة. وتضمنت جدولا يبين عدد القبور المتوقعة لغاية العام 2018 بناء على نسبة الزيادة الطبيعية سنويا وهي 9%، مشيرة الى ان المساحة المتبقية لغايات الدفن هي 537 دونما تقريبا، مع توقعات بأن يبلغ عدد القبور المطلوبة مع نهاية عام 2017 أكثر من 11 ألف قبر.

وبناء على تلك الدراسة وافقت الحكومة قبل اسبوعين على تخصيص 15 دونماً لاستخدامها كتوسعة للمقبرة الحالية.

إلكترونياً

وكانت الأمانة أطلقت خدمة الاستعلام الإلكتروني عن إدراج أسماء الوفيات ومواقع الدفن في المقبرة وتضمن الخدمة العمل على عدة مراحل، شملت الأولى أتمتة جميع البيانات الخاصة بالوفيات وأرشفة تصاريح الدفن إلكترونيًا، والثانية ربط البيانات على نظام إلكتروني لتحديد موقع القبر وسنة الدفن بواسطة خرائط النظام.

شعوذة ولقطاء وسرقات

يشار إلى أن مشاجرة كانت حصلت مؤخرًا في المقبرة الرئيسية بعمان حيث قام عدد من أقارب أحد المتوفين بضرب شاب اكتشفوا أنه وضع تحت جثة المتوفى كيسًا صغيرًا بداخله ورقة مكتوب عليها طلاسم وتعاويذ سحرية. كما تم العثور أكثر من مرة على مواليد لقطاء داخل المقبرة، علاوة على شكاوى من متسولين في المقبرة وعمليات سرقة تتم للمشاركين في الدفن. وقبل ذلك اكتشفت عمليات نبش في المقبرة لمدفونين حديثًا بهدف الاستفادة من عظامهم في دراسات طبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com