آخر الأخبار

انتشار السرطان بين الإسرائيليين في كريات حاييم
تاريخ النشر: 14 سبتمبر 2013 14:18 GMT
تاريخ التحديث: 14 سبتمبر 2013 14:27 GMT

انتشار السرطان بين الإسرائيليين في كريات حاييم

انتشار السرطان بين الإسرائيليين في كريات حاييم

حاويات النفط تتسب بتفشي المرض الخبيث في حيفا ومطالب بنقل السكان أو إغلاق مصنع التكرير في مدينة الموت.

+A -A

 

القدس- (خاص) من محمود الفروخ

 

 

بث التلفزيون الإسرائيلي (القناة العاشرة) السبت تقريراً حول ارتفاع نسبة الإصابة بمرض السرطان بين المواطنين الإسرائيليين في منطقة ”كريات حاييم“ التي تبعد عشرات الأمتار عن مصافي تكرير النفط في مدينة حيفا.

 

وقالت القناة العاشرة، ان منطقة ”كريات حاييم“ في مدينة حيفا تحولت إلى ”قرية الموت“ بسبب انتشار مرض السرطان، الناتج عن تأثير مصافي تكرير النفط في حيفا.

 

و أشار التقرير أن أسعار الشقق في المنطقة التي اقيمت منذ 60 عاما تراجعت كثيراً مع انتشار السرطان، حيث يتراوح سعر الشقة من ثلاث غرف بين 200- 300 ألف شيقل، مع العلم ان هذه المنطقة تعتبر في الصف الأول على البحر ويجب ان يكون سعرها عال جداً.

 

و أعرب أحد الاطباء الإسرائيليين عن صدمته لإرتفاع نسبة السرطان في المنطقة، وأظهرت تحقيقات بثتها القناة العاشرة ان الخلاية السرطانية لدى سكان المنطقة تزيد ثلاثة أضعاف سكان المناطق الأخرى.

 

و يضم خليج حيفا نحو 40 حاوية نفط ضخمة يتم فيها تكرير النفط وإنتاجه.

 

وقال بروفيسور اسرائيلي انه بعد دراسة الملفات الخاصة بمرضى المنطقة والتحقيقات، هناك صلة كبيرة بين ارتفاع نسبة السرطان اللمفاوي والرئة في الحي وبين حاويات النفط، للأمر علاقة بالجغرافية.

 

و طالب سكان المنطقة بنقلهم إلى مناطق اخرى أو ازالة حاويات النفط في خليج حيفا، كما نصبوا يافطات ضخمة تطالب بازالت الحاويات، وقالوا السكان إن الموت مسألة وقت في هذه المنطقة.

 

من جانبها تنصلت بلدية حيفا ووزير الطاقة والمياه الإسرائيلية من تحمل المسؤولية، حيث قال وزير الطاقة سيلفان شالوم ان وزارته غير مسؤولة عن هذه الحاويات.

 

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك