فيديو يظهر لحظة نادرة في صراع سوريا الدموي

فيديو يظهر لحظة نادرة في صراع سوريا...

فيديو يظهر لحظة نادرة في صراع سوريا الدموي

أسر فيديو يظهر والدا سوريا يجري جمع شمله مع ابنه الصغير الذي كان يعتقد أنه لقي حتفه في هجوم بالأسلحة الكيميائية، قلوب الناس في جميع أنحاء العالم، وحصل على أكثر من 2 مليون مشاهدة على موقع يوتيوب منذ نشره في 25 أغسطس/آب.

وفي الفيديو، الذي أبرزته لأول مرة وسائل الإعلام الغربية عن طريق صحيفة واشنطن بوست، يأتي مجموعة من الناس بطفل صغير إلى أحضان والده الذي ينتحب، بين حشد من الرجال من حوله.

 

وبعد أن يذهب عن الأب روع المفاجأة، يجلس ويحمل الصبي في حضنه ويطمئنه، ويقبله على وجنتيه قائلا ”لا تخاف حبيبي.. أنا بجانبك، يا حبيبي.. أنا بجانبك.“

 

ومن غير الواضح مصدر الفيديو، ولا يمكن التحقق منه بشكل مستقل. ولكن العديد من التقارير تقول ان اللقطات أخذت في منطقة زملكا، شرق الغوطة في ضواحي دمشق، وهي المنطقة التي يعتقد أنها تعرضت لهجوم بالأسلحة الكيميائية يوم 21 اغسطس/آب.

 

وغص موقع تويتر بالتعليقات حول الفيديو، معظمها باللغة العربية، ولكن أيضا باللغة بالإنجليزية والإسبانية. ووصف نجار مرتضوي، وهو إيراني يعيش في واشنطن الفيديو بالقول ”ناس رائعة.. وحرب قبيحة“.

 

وحتى الصحفيين، الذين غالبا ما يظهرون الريبة تجاه لقطات الفيديو من البلدان التي مزقها الحرب، تعاطفوا بشكل كبير مع الفيديو، وقالوا إنه يختلف كثيرا عن الآلاف الأخرى التي تظهر القتل والباشاعة، والقادمة من سوريا.

 

ووصف جاريد كيلر من قناة الجزيرة أميركا الفيديو بأنه ”يدفئ القلب“.

 

 

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com