آخر الأخبار

ضابط مصري يحمل مرسي مسؤولية الإرهاب
تاريخ النشر: 16 يوليو 2013 9:29 GMT
تاريخ التحديث: 16 يوليو 2013 9:30 GMT

ضابط مصري يحمل مرسي مسؤولية الإرهاب

ضابط مصري يحمل مرسي مسؤولية الإرهاب

أعداد القوات المسلحة المصرية في سيناء تتجاوز أضعاف اتفاقية كامب ديفيد، وشيوخ القبائل البدوية يمدون الجيش بالمعلومات اللازمة.

+A -A

القاهرة – (خاص) من محمد عبد الحميد

أكد اللواء حسام سويلم المدير الأسبق لمركز البحوث والدراسات الإستراتيجية بالقوات المسلحة المصرية، أن ما يتم حالياً في سيناء من عمليات يقوم بها الجيش المصري، هي أضعاف المتفق عليها في اتفاقية كامب ديفيد، لافتاً إلى أن العمليات تتم من خلال قوات تقدر بنحو لواءين ونصف اللواء، وهي أعداد كبيرة جداً، بما يعني أن القوات المسلحة جادة فى تطهير سيناء من الارهابين.

 

وقد أثمرت تلك العمليات ن القبض على أعداد كبيرة من الإرهابين وقطع السلاح، وأشار إلى أن شيوخ القبائل في سيناء يتعاونون بشكل لافت في إمداد القوات المسلحة بالمعلومات، وهو أمر ليس بجديد كون أهل سيناء وطنين محبين لمصر، ويخشون من تواجد هؤلاء الإرهابين بينهم.

 

مؤكداً أن الفترة التي حكم فيها مرسي وجماعة الأخوان شهدت غطاءً سياسياً لهؤلاء الإرهابين، وكانوا يكفلون لهم الحماية من الملاحقات الأمنية، وقد سبق وأفرج عن الكثير منهم، مما شجعهم على التوغل أكثر في سيناء خلال فترة حكمه، وهي جريمة أخرى يجب أن يحاكم عليها في الفترة المقبلة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك