آخر الأخبار

إيناس عبد الدايم أول وزيرة ثقافة مصرية
تاريخ النشر: 15 يوليو 2013 8:27 GMT
تاريخ التحديث: 15 يوليو 2013 8:35 GMT

إيناس عبد الدايم أول وزيرة ثقافة مصرية

إيناس عبد الدايم أول وزيرة ثقافة مصرية

تعود الدكتورة إيناس عبد الدايم إلى المشهد الثقافي المصري، بعد أن قام وزير الثقافة الإخواني بطردها من موقعها كرئيسة لدار الأوبرا المصرية، لتشغل عبدالدايم مكانه بعد أن أسقطت ثورة 30 يونيو الحكومة الإخوانية.

+A -A

القاهرة – أحمد عبد الوهاب

جاءت ثورة 30 يونيو بأول امرأة تتولى حقيبة الثقافة، وهي الدكتورة ”إيناس عبد الدايم“ التي تستعد لأداء القسم ضمن التشكيل الوزاري الذي أوشك الدكتور حازم الببلاوي على الانتهاء منه.

 

وبرز اسم ”إيناس عبد الدايم“ بعد أن أصدر علاء عبد العزيز – وزير الثقافة السابق – قراراً بإنهاء انتدابها من رئاسة دار الأوبرا المصرية، الأمر الذي أثار عاصفة من الاحتجاجات، وصلت إلى حد رفض العاملين في الأوبرا أن تغادر ”عبد الدايم“ مكتبها، كما كانت أول مرة يتوقف عرض ”أوبرا عايدة“ تضامناً معها، وألغى عدد من الفنانين والمثقفين ندوات كان من المقرر انعقادها في الأوبرا للسبب ذاته.

 

وتواصلت الاحتجاجات ضد قرارات عبد العزيز ممّا جعل المثقفين يصعّدون بالاعتصام أمام مكتبه، ومنعه من دخول مقر الوزارة حتى سقوط نظام الإخوان الذي جاء به وزيراً.

 

ويذكر أيضاً أن الكاتب ”محمد عبد القدوس“ المحسوب على تيار الإخوان، قد اعترض على قرار الإطاحة بـ“عبد الدايم“ وكتب على تويتر:“رأيتها ناجحة بكل المقاييس وتستحق التقدير بدلاً من الطرد، وما فعله وزير الثقافة يسيء إلى الحكومة كلها ونظام الحكم الذي يقوده الإخوان، وهو قرار غير مدروس وغير مفهوم“.

 

حصلت ”إيناس عبد الدايم“ على درجة الدكتوراه في العزف على آلة الفلوت من المعهد الوطني للموسيقى بباريس سنة 1989، ثم شغلت منصب عميدة معهد الكونسرفتوار في العام 2004 إلى أن تولت رئاسة دار الأوبرا المصرية، وتواجه ”عبد الدايم“ مشكلة أساسية في التشكيل الوزاري الجديد، الذي يدمج الآثار مع الثقافة في وزارة واحدة، في ظل رفض العاملين بالآثار لهذه الخطوة.

حمل تطبيق إرم نيوز على هاتفك