خبراء: الروبوتات ستتفوق على البشر في ارتكاب الجرائم  بحلول عام 2040 – إرم نيوز‬‎

خبراء: الروبوتات ستتفوق على البشر في ارتكاب الجرائم  بحلول عام 2040

خبراء: الروبوتات ستتفوق على البشر في ارتكاب الجرائم  بحلول عام 2040

المصدر: بلقيس دارغوث - إرم نيوز

 في ظل سيطرة التكنولوجيا على حيز كبير من حياة البشر اليوم، يثير مختصون مخاوف من تحول كبير في علم الجريمة تتفوق فيه الآلات على البشر في ارتكاب الجرائم.

فعلى مدى العقدين الماضيين، توجه التطور التكنولوجي نحو صناعة أجهزة كمبيوتر وماكينات تستطيع القيام بالمهام التي لا يفضل البشر القيام بها، أو تلك التي توفر على أصحابها أموالا طائلة.

 لكن التوقعات التي يحملها المستقبل تحمل في طياتها سيطرة هذه الماكينات على 35% من الوظائف التي كان يقوم بها الإنسان في يوم من الأيام .

 هذه التوقعات أعربت عنها ترايسي فيلوز، مديرة قسم التخطيط الاستراتيجي والابتكار في مركز الأبحاث البريطاني “ The Future Laboratory“، الذي يعنى بتوجيه خيارات الشركات الصناعية والتجارية في الحاضر بناء على توقعات المستقبل.

 ويعتبر أعظم إنجاز في القرن الواحد والعشرين هو الذكاء الاصطناعي فبكتابة لوغريثمات معينة وشيفرات مدروسة تستطيع الماكينات أن تستوعب البيئة المحيطة بها فتحلل معلومات معينة وتنفذ مهام تملك فرصا عالية للنجاح.

 ومن إيجابيات الذكاء الاصطناعي التخلص من الأخطاء التي يرتكبها البشر سهواً في أعمالهم اليومية. لكن الاعتماد على الذكاء الاصطناعي له ثمن ومخاطر منها على سبيل المثال الاختراق والهجوم والتلاعب، لأنها تنفذ أوامر أوكلت لها دون الأخذ بعين الاعتبار النتائج.

 وبناء على الضمير الغائب في هذه المعادلة، تتوقع فيلوز أنه بحلول عام 2040، سترتكب الماكينات جرائم أكثر من البشر أنفسهم.

التكنولوجيا تتحكم بالتكنولوجيا

لفهم هذه الماكينات لا بد من معرفة طريقة عملها، إذ تتم برمجتها لأداء مهام محددة، لكنها تفرق مثلا عن الماكينة العادية أو الرجل الآلي بقدرتها على ”التعلم“و ”حل المشاكل“. ويمكن مثلا تعليم هذه الأجهزة والبرامج مثلا اختراق أنظمة الأمن والتلاعب بمعلومات سرية أو أجهزة تحديد المواقع أو الأجهزة الحساسة وما إلى ذلك من أنظمة ظهرت بفضل التكنولوجيا.

وتزيد الخطورة على مستوى الحياة البشرية اليومية نظراً لأن معظم الأجهزة التي يعتمد عليها الإنسان في عصرنا الحالي مرتبطة بالإنترنت، بدءا بهاتفه الذكي مرورا بتلفازه وثلاجته وصولاً لنظام أمن منزله. فكلما تحولت الأجهزة إلى ”ذكية“ اعتمادا على الإنترنت، كلما سهل التحكم بهذا المنزل أو ذاك.

تطمينات أمنية

المدير السابق لمكافحة الإرهاب في جهازFBI)  ) كاربون بلاك، يرى من جهته أن المستقبل ليس مظلما بالضرورة، إذ يؤكد على أن الشركات التي تعتمد على الإنترنت في منتجاتها حريصة كل الحرص على إنشاء أنظمة حماية وذلك عبر التصدي لأي اختراق قد يحصل.

 ويوضح في تصريح لمجلة ”فيوتشريزم“، أنه ”بينما يركز رجال الخير جهودهم نحو إعادة توجيه التهديدات قبل أن ينفذها الهاكرز، يصبح التجسس والاحتيال الإلكتروني أمر غير مربح بالنسبة لرجال الشر، ما يعطي الأجهزة الأمنية فرصة أفضل لإبقائهم تحت السيطرة“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com