هل اقتربت نهاية قصة جورج كلوني وأمل علم الدين؟.. النجم الأمريكي يوضح

هل اقتربت نهاية قصة جورج كلوني وأمل علم الدين؟.. النجم الأمريكي يوضح

المصدر: نديم كعوش - إرم نيوز

نفى النجم السينمائي الأمريكي جورج كلوني الشائعات التي تحدثت عن قرب طلاقه من زوجته اللبنانية المحامية أمل مؤكدًا أنهما يعيشان حياة لطيفة وأنه يحب طبق ورق العريش الذي تعدّه له.

وقال في مقابلة مع مجلة ”الموعد“ الأسبوعية اللبنانية إن وزنه زاد قليلا بسبب حبّه للمأكولات اللبنانية الدسمة وخاصة (Stuffed Grape Leaves) أي ورق العريش.

وبسؤاله عن حياته الزوجية قال ”حياتنا على ما يرام ولا نسمع الإشاعات التي تدور حولنا، نحن نعيش حياة لطيفة بعكس ما قد أُشيع في بعض المجلات بأننا سنتطلق فهذا طبعاً غير صحيح وكذلك الإشاعات الأخرى بأن أمل حامل فهي ليست حاملاً، وحياتنا تدور بين لوس أنجلوس وإنجلترا حيث نملك منزلاً ضخماً هو عبارة عن مبنى بُني في منتصف القرن السابع عشر أي حوالي عام 1650“.

وحول حياته اليومية وكيف يمضيها قال كلوني ”عندما أعمل في فيلم أكون مشغولاً مائة في المائة بالتمثيل في هذا الفيلم وهذا يشغل كل وقتي وخصوصاً إذا كان عليّ أن أسافر إلى مكان آخر أو دولة أخرى لعمل الفيلم، أما غير العمل فأنا مرتبط بمواعيد زوجتي فهي محامية قديرة ومعروفة وأخيراً احتفلنا بأنها كسبت قضية كبيرة حيث أن المتهم فيها هو شخصية سياسية كبيرة وحكموا بالبراءة له وتمّ الإفراج عنه – وكنا احتفلنا بذلك في لندن.“

وتحدث عن آخر أعماله وهو فيلم Hail Caesar فقال أنه فيلم كوميدي خفيف الظل حتى وهم يصورون الفيلم كان الممثلون والمخرجون يضحكون من المناظر في الفيلم وكان عليه أن يلبس الملابس المدرّعة أيام الرومان وهي ملابس غير مريحة وثقيلة وكان عليه أن يمشي ويسير بها، وفي كثير من الأوقات كان المخرجون يضحكون عليه لأنه لم يستطع التغلّب على الموقف فيبدأ هو بالضحك هو الآخر مما يضطرهم لإعادة التصوير عدة مرات.

وأشار إلى أنه يحب التنويع في عمله وهذا الفيلم كان قريباً إلى قلبه بالنسبة للموضوع والتغيير، كما أن الفيلم يضم معه نخبة من الممثلين المعروفين أيضاً وهو من نوع جديد على الأقل بالنسبة له.

وذكر أنه يحضر حفلات كثيرة تضم سياسيين ورجال قضاء وحكوميين وهم أصدقاء وزملاء لزوجته واصفًا هذه الحفلات بأنها “ تغيير كبير في حياتي وهو تغيير أحبّه إذ أنني أتعامل مع شخصيات عالمية خبراتها غير خبرة التمثيل وهو شيء أتعلم منه الكثير يومياً وحياتي اليومية.“

وأضاف ”كذلك حياة زوجتي أمل تغيرت وهي تحبّ ذلك إذ أنها عندما نكون في إنجلترا تكون مشغولة مع أصحابها هناك وبعملها أيضاً ولكن في لوس أنجلوس تجد لنفسها الوقت أن تشتغل وتعمل بدون تداخل تليفونات كثيرة وغيرها فهي تحب ذلك إذ أنها تتمكن من إنجاز عملها وهذه هي حياتنا.“

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة