كتب الأطفال بين ”الواقع والخيال“.. دراسة جديدة تكشف ما يفضله الآباء الإماراتيون

كتب الأطفال بين ”الواقع والخيال“.. دراسة جديدة تكشف ما يفضله الآباء الإماراتيون

المصدر: إرم نيوز - أبوظبي

أظهرت دراسة حول التعليم والثقافة والتفاعل الاجتماعي داخل المجتمع الإماراتي، أن الآباء يُفضلون لأطفالهم الكتب التي تتحدث عن الحيوانات والنباتات والفضاء وعلوم الأرض، وكتب الدين والأخلاق وثقافات العالم عن الكتب الخيالية.

مؤلفة الدراسة الرئيسة الدكتورة ليديا برزة، ذكرت أن فكرة البحث راودتها بعدما انتابها الفضول لمعرفة أولويات الآباء الإماراتيين في مادة القراءة لأطفالهم، وذلك بعد تصفحها المكتبات المحلية ورؤية أن معظمها عبارة عن ترجمات للنصوص الغربية، وتساءلت إذا كان هذا جذابًا لهم أم لا، مضيفةً ”العديد من الطلبة كان يشكون لي من نوعية ومحتوى كتب الأطفال العربية“.

خلال البحث تعرضت برزة وهي أستاذة مساعدة في كلية جامعة زايد للتعليم كيف تُنقل الثقافة من خلال القراءة للإماراتيين، مُعبرةً عن انزعاجها من ندرة البحوث في هذا المجال وذلك بحسب صحيفة ”انترناشيونال“.

الباحثة استطلعت آراء 118 أبًا إماراتيًا لأطفال في المدارس الحكومية والخاصة ورياض الأطفال حتى الصف السادس الابتدائي في مدينتي دبي وأبو ظبي.

وبينت في حديثها للصحيفة الإماراتية أن الهدف النهائي للدراسة التي أجرتها بالتعاون مع المؤلف المشارك انتجى فون ساشودوليتز من جامعة نيويورك في أبو ظبي، هو تشجيع الآباء الإماراتيين على دفع أطفالهم إلى القراءة، بعد معرفة وجهة نظرهم للغرض من مشاركتهم القراءة، وعلى وجه التحديد أنواع أدب الأطفال المفضلة لديهم.

ووجدت الدراسة أن الآباء يُفضلّون بشكل واضح القصص غير الخيالية، وعن المُفضلة لديهم من الخيالية أجاب 93% من المستطلعين تفضيلهم القصص الشعبية مثل ”حكايات علاء الدين، السندباد البحري، علي بابا والأربعين حرامي، وحكايات جحا“.

وفي سؤال عن القصص القصيرة المُفضلة لديهم أجاب 55% منهم الحكايات الشعبية الأوروبية التقليدية مثل ”سندريلا وذات الرداء الأحمر“.

ووفقًا للدراسة فإن الآباء يفضلون القصص والتقاليد الشعبية الثقافية الإماراتية، مثل قصص ”الجدات“ على الحكايات عربية التقليدية كقصص ”ألف ليلة وليلة“.

ولم يحدد 25% من المُستطلعة آراؤهم القصص القصيرة المُفضلّة على الإطلاق ورأوا أن الخيال ”شيء غير مفيد لتطوير القراءة والكتابة لأطفالهم“.

وقالت برزة ”أعتقد أن هناك الكثير مما يمكننا القيام به من حيث تثقيف الوالدين لفهم أكثر قليلا حول الهدف من التركيز على النصوص الخيالية للأطفال الصغار“.

وأظهرت الدراسة تفضيل الآباء للكتب العلمية المُرتبطة بالثقافة المحلية للمجتمع الإماراتي وتاريخ الحضارة الإسلامية وعلم الفلك، وعلاقته بالإسلام.

وأعرب الآباء أيضًا عن ”الانفتاح والرغبة“ في استخدام كتب غير خيالية لتعليم أطفالهم الثقافات الأجنبية، ويعزي الباحثون سبب ذلك إلى ”وجود قوة عاملة متعددة الثقافات في الإمارات“ بحسب الدراسة.

تأمل برزة أن تُساعد نتائج الدراسة في إرشاد المدرسين والناشرين والكتاب لاختيار وتوزيع وتأليف كتب ذات مغزى للإماراتيين، والتي أكّد معظم الآباء المُستطلعة آراؤهم افتقادها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة