أكثر 15 حدثًا جنونيًا تسبب بها البوكيمون غو حتى الآن – إرم نيوز‬‎

أكثر 15 حدثًا جنونيًا تسبب بها البوكيمون غو حتى الآن

أكثر 15 حدثًا جنونيًا تسبب بها البوكيمون غو حتى الآن

المصدر: محمد زين - إرم نيوز

ذكرت مجلة ”بيزنس إنسايدر“ الأمريكية، في تقرير لها، أغرب وأكثر 15 حدثًا جنونيًا وقع، منذ انطلاق لعبة البوكيمون غو، الشهر الماضي.

وصدرت اللعبة في 6 يوليو الماضي، وسادت حالة من الجنون في العالم بالكامل، وخلال فترة ليست طويلة، أصبح البوكيمون ظاهرة حقيقية، يمارس اللعبة الجميع بدءًا من جاستن بيبر إلى هيلاري كلينتون، وتمارس حتى في المحلات التجارية، كما يلعبها الباحثون عن فرصة عمل“.

ولم يستغرق الأمر وقتًا طويلاً قبل أن يثار الجدل، سواء مع بعض اللاعبين الذين وجدوا أنفسهم في ورطة قانونية أو تعرضوا لأذى جسدي أثناء مطاردة البوكيمون.

وتورد ”بيزنس انسايدر“، أفضل وأغرب وأروع 15 شيئًا حدث في شهر هو عمر اللعبة:

– في 8 يوليو، بعد يومين فقط من إصدار اللعبة في الولايات المتحدة، تم العثور على فتاة في سن المراهقة جثة هامدة أثناء مطاردة البوكيمون بالقرب من أحد الأنهار.

– تعرض بعض اللاعبين لحالات خطرة للغاية، مثل تحطم سيارتهم في حادث مع سيارة شرطة كانت متوقفة لأنهم كانوا يلعبون البوكيمون على هواتفهم.

– سقط رجل من حافة مرتفعة لأنه لم يكن يلتفت إلى أين هو ذاهب أثناء اللعب.

هذا النوع من الحالات هي أقليّة، فاللاعبون يحبون البوكيمون، ولذلك قدمت المرشّحة الديمقراطية للرئاسة الأمريكية هيلاري كلينتون، نكتة حول البوكيمون في إطار حملتها الانتخابية.

– تم القبض على جاستين بيبر في منتصف سنترال بارك في مدينة نيويورك وهو يلعب البوكيمون.

– تحولت سنترال بارك إلى مشهد غوغائي في منتصف يوليو، عندما ظهر أحد شخصيات اللعبة نادر الظهور في منتصف الليل، واحتشد المئات من اللاعبين للقبض عليه.

– حالة جنون عندما صرخ أحد اللاعبين بأن هناك بوكيمون نادر الظهور في وسط نيويورك.

– حاولت السلطات بجهد كبير، الحفاظ على أمن الناس وسلامتهم أثناء اللعب، حيث حثت إدارات الشرطة المحلية الناس على عدم التعدي أو كسر أي قواعد في بحثهم عن البوكيمون.

– تدخلت السلطات اليابانية لإبقاء اللاعبين بعيدًا عن منطقة خطر حول موقع مفاعل فوكوشيما النووي.

– بلغ الضجيج ذروته عندما أعلنت شركة نيك جونسون، ومقرها بروكلين، أن أول من يمسك بالـ 142 بوكيمون المتوفرة في الولايات المتحدة، سيفوز برحلة مجانية في جميع أنحاء العالم للإمساك بالبوكيمون المتوفرة في الخارج.

– بيتر فام جوي، وهو خبير مالي في وول ستريت، قرر أنه سيتوجه إلى سيدني لاستكمال مجموعته من شخصيات البوكيمون، ولكن في النهاية، اصطدمت دراجته مع سيارة في سيدني وتعرض لبعض الأضرار الشخصية.

– استقال أحد الأشخاص من العمل في بيني أفونسو، ومقرها في لوس أنجليس من عمله للعب البوكيمون بدوام كامل.

– اندلع الغضب في الآونة الأخيرة عندما اتضح أن شخصية أسطورية في البوكيمون قد أفرج عنها بطريق الخطأ في البرية.

– كبار المديرين التنفيذيين، ومنهم الرئيس التنفيذي لشركة الفيسبوك مارك زوكربيرغ يلعبون البوكيمون، في حين يلعب الرئيس التنفيذي لشركة أبل تيم كوك اللعبة لتسليط الضوء على روعة التطبيقات. كوك، على وجه الخصوص، لديه سبب لذلك، وهو أن اللعبة تجعله يربح ما يقدر بـ 160 مليون دولار حيث تحصل أبل على 30% من إيرادات اللعبة.

– ظاهرة البوكيمون لم تعجب الجميع، حيث أن بعض المسؤولين الحكوميين في روسيا مقتنعون بأن اللعبة هي عمل تابع لوكالات الاستخبارات الأجنبية مثل وكالة المخابرات المركزية الأمريكية، حيث ترسل جميع بيانات الموقع الذي يجري به اللعب، لهذا السبب سيكون هناك لعبة أخرى مماثلة تسمى ”اعرف موسكو، صورها“ يتم فيها الإمساك بالشخصيات الروسية التاريخية.

واختتمت المجلة تقريرها بالقول: إن هذا الشهر كان غريبًا بالفعل، وقد هيمن عليه محبو البوكيمون، والواقع أن البيانات تشير إلى أن اللعبة ستحافظ على شعبيتها، مع المميزات الجديدة التي من المنتظر أن تأتي عاجلاً وليس آجلاً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com