مدرسة أسترالية تحظر التصفيق.. إليك السبب

مدرسة أسترالية تحظر التصفيق.. إليك السبب

المصدر: إسماعيل الحلو – إرم نيوز

تبنّت مدرسة أسترالية ابتدائية سياسة تحظر التصفيق في التجمعات، وفقاً لشبكة ”سكاي نيوز“ الإخبارية.

وكما كتب في نشرة المدرسة، تم المنع لحماية الأطفال الذين قد يكونون أكثر حساسية للأصوات العالية.

وكانت مدرسة ”إيلانورا هايتز“ الحكومية قد أصدرت نشرة بتاريخ 18 تموز/حزيران للإعلان رسمياً عن حظر التصفيق. وبدلاً من التصفيق والصراخ، سيطلب المعلمون من الطلبة ”التحية الصامتة“، والتي يمكن أن تتضمن وجوهًا مبتهجة، أو توجيه لكمات للهواء والدوران حول النفس. ووفقاً للنشرة، فبالإضافة إلى جعل المدرسة مكاناً آمناً للأطفال الذين قد ينزعجون من الضوضاء العالية، فإن التعبير الهادئ عن الفرح هو أيضاً أمر جيد لراحة الطلاب المتعبين، وتقليل التذمر.

وتأتي هذه المبادرة للتحية الصامتة في ضوء برامج حساسة أخرى في المدارس حول البلاد. ومن بينها: العديد من المدارس قامت بحظر احتضان الطلبة لبعضهم، وإحدى المدارس وضعت قانونا يتطلب استخدام الألفاظ المحايدة للجنس (أي الألفاظ التي لا تحدد المذكر والمؤنث في الكلام) في نفس اليوم الذي أعلنت فيه مدرسة ”إيلينورا“ عن قرار حظر التصفيق.

ومن المحتمل أنّ هذه أول مدرسة تحظر التصفيق، رغم أنه في عام 2015، عمل مؤتمر نسوي في بريطانيا على حظر التصفيق لأنه يثير التوتر والارتباك لدى البعض. وفضلوا على ذلك التحية باستخدام ”أيدي الجاز“ حيث يتم بسط اليدين ووضعها مواجهة للأمام على جانبي الوجه. وليس من الواضح إن كانت ”أيدي الجاز“ مسموحة حسب سياسة مدرسة ”إيلينورا هايتز“ الجديدة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة