زعيم ”بيجادا“ المعادية للإسلام في ألمانيا يؤسس حزبًا سياسيًا

زعيم ”بيجادا“ المعادية للإسلام في ألمانيا يؤسس حزبًا سياسيًا
Lutz Bachmann (R), founder of Germany's xenophobic and anti-Islamic PEGIDA movement (Patriotic Europeans Against the Islamisation of the Occident), stands next to his lawyer Katka Reichel (2ndR) and judge Hans Hlavka (L) in a courtroom on April 19, 2016 in Dresden, eastern Germany, at the start of his trial. Lutz Bachmann has to appear in court on hate speech charges for branding refugees "cattle" and "scum" on social media. He was charged in October 2015 with inciting racial hatred through a series of widely-shared Facebook posts. / AFP / POOL / FABRIZIO BENSCH (Photo credit should read FABRIZIO BENSCH/AFP/Getty Images)

المصدر: برلين - إرم نيوز

أعلن لوتس باخمان زعيم ”حركة بيجيدا“ الألمانية، المعادية للإسلام والأجانب، عن تأسيس حزب سياسي تابع للحركة.

وخلال المسيرة الأسبوعية للحركة، قال باخمان يوم الإثنين، في ”دريسدن“ إن عقد تأسيس ”الحزب الشعبي التحرري للديمقراطية المباشرة“ تم التوقيع عليه في الثالث عشر من تموز/يوليو الجاري.

وأضاف باخمان أن تأسيس الحزب جاء كرد فعل من الحركة على تهديدات بحظرها، ولم يتطرق إلى الحديث عن الأعضاء المؤسسين، مشيراً إلى أن اللائحة التأسيسية والتفاصيل الأخرى سيجري نشرها خلال الأيام المقبلة.

وأعلن باخمان قبل أكثر من عام أن ”بيجيدا“ تعتزم تطوير ”ذراع برلماني“ لها، مؤكداً أن الحزب الشعبي الوليد لن يدخل في منافسة مع حزب البديل من أجل ألمانيا (إيه إف دي) المناوئ للهجرة واليورو>

وقال: ”سندعم الحزب البديل في معركة الانتخابات البرلمانية المقبلة وسنقدم مرشحين مباشرين فقط في دوائر قليلة تماماً“.

وأشار باخمان إلى وجود علاقات جيدة مع مختلف الروابط المحلية لحزب البديل في كل أنحاء ألمانيا، باستثناء العلاقة مع رابطة الحزب البديل في سكسونيا برئاسة زعيمة الحزب فراوكه بيتري، ”حيث يطغى عليها الجمود“، مكملاً: “ لكن ثمة روابط محلية أخرى أدركت أن الأمور لا يمكن أن تسير إلا بالمشاركة“.

واختتم باخمان كلامه بأنه لن يتولى منصباً في الحزب، مشدداً على الفصل القاطع بين الحزب الشعبي و“حركة بيجيدا“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com