لأول مرة.. القصة القصيرة جدًا تحت مجهر الكتّاب والنقاد في الجزائر

لأول مرة.. القصة القصيرة جدًا تحت مجهر الكتّاب والنقاد في الجزائر

المصدر: جلال مناد- إرم نيوز

تحتضن العاصمة الجزائرية نهاية الشهر الجاري، أول فعالية ثقافية تُعنى بجنس القصة القصيرة جدًا، وهي محاولة غير مسبوقة لرصد تطورات سرديات هذا الفن، إذ تأتي المبادرة في غياب الأطر والمؤسسات المعنية بالشؤون الأدبية في الجزائر، وأيضا في الوقت الذي يحتفي كتاب هذا الجنس على قلتهم بالنقاش حوله عبر وسائط التواصل الاجتماعي.

وكشف مدير الملتقى صالح كحول في حديث لــ“إرم نيوز“ أن الفوضى التي تسيطر على كتاب القصة القصيرة جدًا في الجزائر وعدم وضوح المعالم وإشكالية المصطلح وقضايا أخرى، هي الدافع لتشكل المبادرة التي حُشد لها عدد معتبر من الباحثين والكتاب والنقاد.

ويوضح كحول أن التظاهرة المزمع عقدها يومي 30 و31 تموز الحالي بالاشتراك مع بلدية ”الكاليتوس“ في عاصمة البلاد، كفيلة بتحديد معالم هذا الجنس الأدبي الذي يشق طريقه بصعوبة بالغة في ساحة أدبية تعجّ بعديد الأجناس بين منظم ومبعثر.

ويحضر الفعالية وجوه محلية معروفة تضاف إليها مشاركات عربية بالإرسال الإلكتروني، على غرار الناقد والقاص محمد رابحي والأكاديمي علاوة كوسة والإعلامي القاص نور الدين لعراجي والقاص عبد الرزاق نزار والقاصة نبهات الزين.

وسيكون في وسع هؤلاء مناقشة ”واقع وتحديات القصة القصيرة جدًا في الجزائر“ بحسب ما يشير إليه محور اللقاء الأول من نوعه، من أجل الوعي بالخصائص الفنية والتقنية والجمالية والمعرفية المؤطرة لأدبية اللون الأدبي الذي يهيمن عليه جنسا الرواية والقصة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com