إعلان لشركة ”تويوتا“ يتسم بالعنصرية ضد النساء

إعلان لشركة ”تويوتا“ يتسم بالعنصرية ضد النساء

المصدر: صدوف نويران - إرم نيوز

واجهت شركة تويوتا انتقادات شديدة بسبب أحد إعلاناتها الخاصة بتسويق مركبات التزلج الهايلاندر والإشارة الواضحة فيه إلى أن النساء لا يحسن التزلج مثل الرجال.

هذا الإعلان الذي أزيل مؤخراً أشار إلى أن منطقة ”ثريدبو“ التي اعتمدتها شركة تويوتا للكشف عن معداتها الجديدة الخاصة بالتزلج هي أفضل مكان لممارسة عائلة محبة للثلوج التزلج، إلا أن النساء ظهرن هنا أضعف وأقل مهارة.

72d2e12c24241660be022fac430d6349

مسارات التزلج الخاصة بالأطفال كانت باللون الأخضر الخاص بالقيادة السهلة، بينما كان اللون الأزرق الخاص بالمسارات المتوسطة الصعوبة من نصيب النساء، أما الرجال فحصلوا على المسارات ذات اللون الأسود التي تحتاج إلى مهارات عالية في التزلج.

وقد أشارت رومي كراسينشتاين التي كانت تقضي إجازة عائلية في منطقة ”ثريدبو“ بأن هذا الإعلان كان عنصريا بشكل مستفز قائلة: ”لقد كان الشعار منصوباً على الطريق في أسفل التلة وكان واضحاً، وكان هناك إعلان آخر يقول: كن على حذر أيها الأب فالأم تشعر بالضيق بسبب تفوقك“ وكأن الإعلان يدعو إلى التنافس بين الأباء والأمهات.

واعتادت الأم وهي أرملة على التزلج منذ أن كانت في الرابعة عشرة من عمرها وعادة ما كانت تستعمل المسارات ذات اللون الأسود، وتقول: ”أنا وحدي الآن ولا يوجد أب معي، وعليّ أن أقوم بتأدية دور مزدوج على المسارات السوداء، أنا أعتبر هذا تحدياً لي ودعوة إلى بذل المزيد من الجهد للتفوق، فهل شركة تويوتا تنفق ما يقارب من 100 ألف دولار على هذه الحملة الدعائية فقط للإساءة إلى النساء؟ ألم يئن الأوان لنا لنتجاوز هذا الأمر؟“

5a41fa0a244f722e554ce833e7d1ba92

ونشرت كراسينشتاين صورة الإعلان على الانستغرام بحيث قام العديد بانتقاد الإعلان ووصفه بالإعلان الغبي. وتشير ”أشعر بالإهانة والصدمة من هذه الأنواع من الإعلانات فهو يشير إلى أن المرأة لا تقوى على قيادة مركبات التزلج إلا في المسارات المتوسطة بينما يستطيع الرجال أن يتزلجوا في المسارات التي تتميز بالصعوبة. وتساءلت إحدى النساء معلقة على هذا الإعلان: ”هل ستقوم شركة تويوتا الآن بتصنيع سيارات تتميز بقيادة سهلة خاصة بالنساء؟“ وقالت مشاركة أخرى: “ أعتقد بأن هذه الإعلان هو أكبر دليل على استراتيجية إعلان غبية وحمقاء تتبعها شركة تويوتا علاوة على إنه مليء بالعنصرية وأعتقد بأنه محرج جداً لشركة تويوتا“.

وصرحت المتحدثة باسم شركة تويوتا بأن الشركة لم تقصد أية إشارة عنصرية في حملة إعلان المعدات: ”كل ما أردنا فعله هو إضفاء صفة المثالية على منطقة ”ثريدبو“ وأيضاً تسويق منتجاتنا وأنها متوافرة للجميع.. فيما أن هذا الشعار هو من ضمن شعارات الحملة السابقة وقد تم إزالته الآن وسيتم وضع بديل له للحملة الإعلانية الجديدة، لقد قمنا بطباعة المواد الدعائية الجديدة وسيتم توزيعها خلال أسبوعين في ”ثريدبو“ اعتماداً على حالة الطقس في ذلك الوقت“.

وتسيطر النساء على ما نسبته 70% من مشتريات السيارات من مختلف الأنواع وتعمل شركات تصنيع السيارات على تسويق منتجاتها من خلال إنتاج سيارت تتسم بالصفة العائلية.

وتعتبر الفكرة التقليدية القديمة القائلة بأن النساء هن سائقات فاشلات والتي كانت محور للقضية التي تعرضت لها شركة فورد بسبب تصنيعها لسيارات غير مجدية. فقد اتهم آلاف من عملاء الشركة باستخدام أساليب مضللة وخادعة لبيع 22 نوعاً من السيارات التي تعمل بناقل الحركة اليدوي في سيارات موديل ”فيستا“ و“فوكاس“ و“إيكوسبورت“ منذ عام 2011 وحتى عامنا هذا.

وقالت معظم النساء إن موظفي الشركة أخبروهن أن العيب يكمن في طريقة قيادتهن للسيارات هي التي تسبب المشاكل في السيارة وإن قيادة هذه الأنواع من السيارات تهدف إلى تعليمهن طريقة القيادة.

وقالت إحدى المستخدمات لـ“تويوتا“: ”لقد قمت بالمشاجرة معهم طوال 10 شهور حول هذا الموضوع وقد أشعروني بأنني قليلة الأهمية وشعرت بالإهانة وبالغباء، فسماعك مثل هذا التعليق ( ربما طريقة قيادتك للسيارة هي سبب المشكلة ، دعيني أشرح لك طريقة عمل ناقل الحركة) تجعلني أبدو كشخص أحمق. لقد شعرت بأنهم يلوحون بأن السبب هو كوني امرأة لهذا فقيادتي هي سيئة ويجب علي أن أتعلم كيفية الطريقة التي تعمل بها السيارات. ولم يتوقفوا عن مثل هذه الأحاديث حتى قام خطيبي بمراجعتهم حول الموضوع لاستيضاح هذا الأمر“.

ورفضت المتحدثة الرسمية باسم شركة فورد بالتعليق على هذا الموضوع :“نحن لا نستطيع التعليق على هذا الموضوع وعلى القضية القانونية التي لا زالت قائمة لذلك فنحن نطالب زبائننا بمراجعة بائعي السيارات الذين باعوهم هذه السيارات لحل مشكلاتهم الفردية الخاصة بهم“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com