ترتيبات للقاء بين نتنياهو وترامب في إسرائيل – إرم نيوز‬‎

ترتيبات للقاء بين نتنياهو وترامب في إسرائيل

ترتيبات للقاء بين نتنياهو وترامب في إسرائيل

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

يعتزم رجل الأعمال الأمريكي، الملياردير دونالد ترامب، مرشح الحزب الجمهوري لمقعد الرئاسة الأمريكية، زيارة إسرائيل خلال الفترة المقبلة، بعد أن كانت زيارة سابقة قد ألغيت أواخر العام الماضي، عقب انتقادات علنية وجهها رئيس الحكومة الإسرائيلية بنيامين نتنياهو ضده.

وأفادت وسائل إعلام عبرية  اليوم السبت، أن شخصيات مقربة من رجل الأعمال اليهودي الأمريكي شيلدون أديلسون، أكدت لها أن الأخير يرتب حاليا لزيارة ”ترامب“ إلى تل أبيب، قبيل انعقاد مؤتمر الحزب الجمهوري، لافتين إلى أنه هو من يقف وراء إقناع ”ترامب“ بالقيام بهذه الزيارة.

وأشارت إلى أن ”أديلسون“، المقرب من الحزب الجمهوري، يقوم بمساع كبيرة لترتيب زيارة ”ترامب“، الشخصية الأكثر جدلاً في الأونة الأخيرة بين المرشحين لرئاسة أمريكا، وأن الزيارة ستجري في غضون الشهرين المقبلين على الأرجح.

ودللت وسائل الإعلام العبرية على وجود ترتيبات من هذا النوع بما نشرته صحيفة ”الجارديان“ البريطانية يوم الجمعة، ناقلة عن مصادر مطلعة لديها علاقات برجل الأعمال اليهودي الأمريكي ”أديلسون“،  أن الأخير التقى ”ترامب“ وأبلغه أنه بصدد تقديم تبرع مالي يبلغ 100 مليون دولار لصالح حملته الانتخابية، وشدد على دعمه للوصول إلى البيت الأبيض.

وتعتقد تلك المصادر أن هدف ”أديلسون“ من ترتيب الزيارة هو منح ”ترامب“ المزيد من النقاط، حيث يعتقد أن زيارته لإسرائيل تصب في مصلحته، ولا سيما بين جماعات الضغط اليهودية واللوبي الإسرائيلي في واشنطن.

وأكدت المصادر أن ثمة بالفعل ترتيبات لزيارة ”ترامب“ إلى تل أبيب، ولكن الخطوط العريضة للزيارة والتفاصيل النهائية لم تكتمل بعد، بيد أن ما هو ثابت طبقاً لوسائل الإعلام العبرية والبريطانية وغيرها، هو أن ”أديلسون“ هو من يقف خلف تلك الزيارة.

وطبقاً لتصريحات أدلى بها مورتون كلاين، مدير ما تُعرف بـ“المنظمة الصهيونية الأمريكية“ وهي منظمة ذات طابع رسمي، ومسجلة في الولايات المتحدة الأمريكية منذ عشرات السنين، وتعتبر من أبرز المنظمات الداعمة لدولة الإحتلال، فقد أبلغه جايسون جرينبلت، مستشار ”ترامب“ للشؤون الإسرائيلية، أن المرشح  الجمهوري بصدد زيارة لإسرائيل قبيل تاريخ 18 تموز/ يوليو المقبل، أي قبيل انعقاد مؤتمر الحزب.

وتشير تقارير إلى أن ”أديلسون“ يعمل حاليا بالتعاون مع أعضاء ما يعرف بإسم ”الإئتلاف الجمهوري اليهودي“ بالولايات المتحدة، من أجل ترتيب زيارة ”ترامب“ لإسرائيل، وعقد لقاء مع بنيامين نتنياهو. ومع ذللك، نفت ”هوب هيكس“، المتحدثة بإسم المقر الإنتخابي لـ“ترامب“ أن تكون هناك خطة محددة بشأن تفاصيل الزيارة.

وكانت أنباء قد ترددت أواخر العام الماضي بشأن عزم ”ترامب“ زيارة إسرائيل، وأنه يعتزم زيارة ما يسميه اليهود ”جبل الهيكل“ المُسمى العبري للحرم القدسي الشريف. ووقتها كان المرشح الجمهوري قد أدلى بتصريحات اعتبرت معادية للإسلام، حين طالب بمنع دخول المسلمين إلى الولايات المتحدة الأمريكية.

وفضل رئيس حكومة الإحتلال وقتها عدم استقباله في إسرائيل، خشية أن يتعرض لضغوط داخلية وخارجية، فضلاً عن تجنب صب المزيد من الزيت على نيران التوتر مع الإدارة الديمقراطية، حيث قال مراقبون وقتها إن الزيارة ستفسر على أنها تأييد إسرائيلي رسمي للحزب الجمهور.

يذكر أن مكتب نتنياهو في كانون الأول/ ديسمبر الماضي أصدر بيانا، أكد خلاله على رفض رئيس الحكومة تصريحات ”ترامب“ بشأن المسلمين، وأن إسرائيل تحترم الديانات كافة، وتلتزم بحقوق مواطنيها، وتعمل على محاربة التطرف الإسلامي، الذي يطال المسلمين في المقام الأول ويهدد اتباع الديانات الإسلامية والمسيحية واليهودية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com