المعارضة الإسرائيلية تدعو وزير الدفاع المُستقيل للانضمام إليها

المعارضة الإسرائيلية تدعو وزير الدفاع المُستقيل للانضمام إليها

المصدر: ربيع يحيى – إرم نيوز

شنّت أحزاب المعارضة الإسرائيلية هجومًا حادًا ضد رئيس حكومة الاحتلال بنيامين نتنياهو، عقب استقالة وزير الدفاع موشي يعلون، اليوم الجمعة، واتهموه بالتضحية بالأخير، وإقصاء أية شخصية تعارض مواقفه، فيما دعت بعضها وزير الدفاع المستقيل للانضمام إليها، والعودة إلى المشهد السياسي من بوابتها.

وتطرّق يتسحاق هيرتسوغ، رئيس تحالف ”المعسكر الصهيوني“ المعارض لاستقالة وزير الدفاع، وطالبه بالانضمام للكتلة المعارضة، مشيرًا إلى أن إسرائيل في حاجة إلى زعامات تتحلّى بالمسؤولية والكفاءة، متهمًا نتنياهو بقيادة البلاد نحو موجة من التطرف السياسي.

وكتب هيرتسوغ تعليقًا على صفحته الشخصية في موقع ”الفايس بوك“ أشار خلالها إلى أن نتنياهو يعمل على إقصاء كل شخصية يمكنها أن تعارض مواقفه، وأشار إلى أنه قبل ثلاثة أيام وضع خطوطًا حمراء ورفض التوقيع على اتفاق ائتلافي مع نتنياهو لأن معايير محددة لم تتحقق.

وتابع أن إسرائيل في حاجة لزعامات حقيقية تتحلى بالمسؤولية والكفاءة، فيما ينصّب نتنياهو نفسه سكرتيرًا عامًا لحكومة اليمين المتطرف، ويترك الأمور لشخصيات أخرى تدير المشهد على شاكلة أفيجدور ليبرمان ونفتالي بينيت وبتسيلئيل سموتريتش، مضيفًا أنه يجدد دعوته لوزير الدفاع المستقيل للانضمام إلى التحالف الذي يقوده.

وأردف أنه على يعلون الانضمام إلى التحالف السياسي الوسطي الذي أسسه مع تسيبي ليفني، رئيسة حزب ”الحركة“، والتي كانت من الشخصيات الأساسية في حزب ”الليكود“، قبل أن يفعل معها ما فعله اليوم بوزير الدفاع.

وعلّق عضو الكنيست يائير لابيد، من يقف على رأس حزب ”هناك مستقبل“ الوسطي الليبرالي، للمرة الأولى على التطورات السياسية الأخيرة، والتي كان آخرها استقالة وزير الدفاع، وقال إن السياسيين الإسرائيليين في اليمين واليسار نظروا إلى أهم القضايا التي تهمّ إسرائيل، منها الأمن والعلاقات الخارجية وقالوا أنها لا تشكل أهمية.

ووصف استقالة يعلون بأنها ”تصفية“ للقيم الإسرائيلية، ولفت إلى أن بلاده لن تتقدم إلى أي اتجاه طالما يقف على رأس مؤسساتها سياسيون، كل ما يهمهم هو تولي منصب، ولا يبالون بما سيفعلونه بهذا المنصب.

واعتبر لابيد، الذي يزور واشنطن حاليًا، أن ما يحدث ”لا يعدُ كونه مسرحية مشينة ومخجلة“، مضيفًا أنه ”يؤمن أن جميع مواطني إسرائيل يشعرون بالخجل والعار“.

وطالب وزير الداخلية بحكومة الاحتلال آرييه درعي، رئيس حزب ”شاس“ الحريدي، يعلون بالتراجع عن قرار الاستقالة واعتزال الحياة السياسية، وقال أنه لعب في السنوات الأخيرة دورًا مهمًا في الحفاظ على أمن إسرائيل.

وأصدر رئيس دولة الاحتلال ريؤوفين ريفلين بيانًا علّق خلاله على استقالة وزير الدفاع من الحكومة والكنيست واعتبرها أمرًا مؤسفًا وتشكل خسارة فادحة للجميع.

وعبر عن أمله أن ”يعود سريعًا إلى العمل السياسي لصالح الشعب الإسرائيلي ودولة إسرائيل، حيث أنه شخص يتحلى بالمهنية والشجاعة والتواضع ويعتبر من الشخصيات المسؤولة والواعية التي عملت من أجل أمن إسرائيل عشرات السنوات“ طبقًا لما ورد بالبيان.

وأصدرت الخارجية الأمريكية بيانا للتعليق على استقالة وزير الدفاع الإسرائيلي، جاء فيه أنها تقدر دور وشراكة يعلون كوزير للدفاع بحكومة إسرائيل، وأنها تتوقع أن يستمر التعاون مع من سيخلفه.

وأضاف البيان الذي تلاه المتحدث باسم الخارجية الأمريكية جون كيربي، أن ”علاقات الصداقة مع يعلون لا يمكن كسرها، وتعتبر مسألة التزامه بأمن إسرائيل أمرًا معروفًا للجميع“.

وقدم وزير الدفاع الإسرائيلي استقالته اليوم الجمعة من الحكومة والكنيست، وسط ضجة كبيرة في الأوساط السياسية وعلى مواقع التواصل الاجتماعي، في ظل الأنباء عن احتمال أن يخلفه في المنصب رئيس حزب ”إسرائيل بيتنا“ أفيجدور ليبرمان.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة