دراسة: مشاهدة الأفلام الإباحية تجعل الأمريكيين أكثر ”تدينًا“

دراسة: مشاهدة الأفلام الإباحية تجعل الأمريكيين أكثر ”تدينًا“

المصدر: آدم لبزو-  إرم نيوز

 

كشفت دراسة استمرت عدة سنوات، أن مشاهدة الأفلام الإباحية مرة في الأسبوع تجعل الناس أكثر تدينًا وتمسكًا بمعتقداتهم الدينية.

 وفي سياق دراسة جديدة استمرت لمدة عامين لتفحص العلاقة بين عادات مشاهدة الأفلام الإباحية والإيمان، قام الدكتور ساميول بيري، بتحليل بيانات أكثر من 1300 أمريكي.

 وبينت الدراسة، أن الذين يشاهدون أفلاماً جنسية مرة واحدة في الأسبوع على الأقل في عام 2006 ذكروا أنهم أصبحوا يصلون ويحضرون قداس الكنيسة أكثر بحلول عام 2012، مقارنة بنظرائهم الذين يشاهدون الأفلام الجنسية مرة واحدة في الشهر أو أقل أو لايشاهدونها على الاطلاق.

ويرجع  بيري ذلك إلى أن  مشاهدة الأفلام الإباحية تخالف معتقدات الأمريكيين المتدينين المتعلقة بالأخلاقيات الجنسية، ويمثل هذا الأمر مشكلة أخلاقية كبيرة لهؤلاء الأشخاص، خصوصاً عندما يشعرون أنهم بدأوا يدمنون على الأمر نوعًا ما.

 ويعتقد بيري أن الرابط بين المواد الإباحية والإيمان مرتبط على الأغلب بالشعور بالذنب نوعاً ما.

وأشار بيري إلى أن بعض الأشخاص الذين شاهدوا الأفلام الإباحية قد يلجؤون إلى الدين من أجل التوبة، بينما في حالات أخرى فإن  مشاهدتهم للمواد الإباحية أصبح أمراً عادياً جداً يمارسونه بشكل يومي، مثل تنظيف الأسنان أو ممارسة الرياضة. وهذا الأمر أدى الى تحول هؤلاء الأشخاص الى أشخاص متدينين جداً، على الرغم من مشاهدتهم المتكررة للمواد الإباحية.

وتفسرالدراسة ذلك  باختفاء عامل الذنب حيث يقول هؤلاء لانفسهم، ”أعلم أنني أعصي خالقي في هذا الجانب من حياتي. ولكني اقوم بكل هذه الأمور الجيدة والدينية التي أقوم بها أيضاً“.

وتأتي هذه النتائج الصادمة، التي نشرت في مجلة الأبحاث الجنسية، لتخالف العديد من النتائج الأخرى التي تتناسب بسهولة أكبر مع الأفكار التقليدية حول  التناقض بين الالتزام  الديني و المواد الإباحية، وفق ما نقلته صحيفة ”ذا إندبندنت“ البريطانية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com