أزمات قاسية تعصف بحياة أنجلينا جولي وبراد بيت – إرم نيوز‬‎

أزمات قاسية تعصف بحياة أنجلينا جولي وبراد بيت

أزمات قاسية تعصف بحياة أنجلينا جولي وبراد بيت

المصدر: إرم نيوز- آدم لبزو

تواترت أخبار مشاكل النجمة العالمية أنجلينا جولي الزوجية، بشكل واسع مؤخراً، واشتدت سخونة الأحداث خلال الأسابيع المنصرمة بعد شائعات بتردّي العلاقة بينها وبين زوجها براد بيت لدرجة قد تصل إلى الطلاق، وأن فقدان الممثلة لوزنها قد يكون بسبب مشاكل صحية أكثر خطورة مما نظن.

ونُشر هذا الأسبوع تقرير يفيد بأن الممثلة الشهيرة تعاني من تدهور حالتها الصحية، كما أنها تعاني من فقدان الشهية والصداع والبارانويا، مما يدعم إشاعات سابقة بأنها لن تعيش لمدة طويلة كما كانت تأمل.

وتفرض صحة أنجلينا المتدهورة وتأثيراتها على مظهرها النحيل، نفسها على المشهد الفني، وسط شائعات الطلاق والخيانة الزوجية التي رافقت زوجها مؤخراً، خاصة مع اكتشافها، عن طريق البعض، أنه كان يغازل النجمة ماريون كوتيلارد، كما نقل موقع نيوز ”إيفري داي“.

ولا يقف الأمر عند هذا الحد، وفق الموقع ذاته، فالإشاعات تقول ان النجمة والمخرجة الشهيرة اعتراها الغضب عندما اكتشفت أن زوجها كان يتودد الى إحدى المربيات اللواتي كُنّ يترددن على منزلهم.

وذكر مصدر حول هذا الشأن: ”كان براد يتردد على كمبوديا كلما سنحت له الفرصة بذلك، إنه شخص محبوب وجميع أفراد طاقم العمل يحبونه وهو يبادلهم الاحترام واللطف، ولكن كان من الواضح أن المربية كانت تحاول التودد إليه“.

وكثر الحديث عن طلاق النجمين الزوجين الأشهر في العالم، مؤخراً، بعدما انفصلا ليركز كل منهم على مشاريعه الخاصة، حيث تقضي جولي معظم الوقت في كامبوديا في تصوير فيلم ”First They Killed My Father“، بينما يمضي براد وقته في لندن لتصوير ”Five Seconds of Silence“.

وبدأت تلك الأزمة الأسرية في 2007 عندما تراحع وزن أنجلينا جولي بشكل واضح بعد وفاة والدتها، ومن المعروف أن الممثلة خضعت لجراحة وقائية ضد السرطان قامت خلالها باستئصال مبيضيها وثدييها في عام 2013.

ويشير مقربون من الزوجين إلى أن براد بيت لم يفقد الأمل وكان دائماً يعمل على تحفيز زوجته ومساعدتها على استعادة صحتها، لكن يبدو أن محاولاته باءت بالفشل، على حد قولهم، حيث ذكرت إحدى التقارير أنه هدد زوجته بالطلاق في حال بقيت على حالها هذا ورفضت تناول الطعام واستعادة صحتها.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com