‫ماجدة الرومي وأدباء يرثون شاعر تونس أولاد أحمد‬‎ – إرم نيوز‬‎

‫ماجدة الرومي وأدباء يرثون شاعر تونس أولاد أحمد‬‎

‫ماجدة الرومي وأدباء يرثون شاعر تونس أولاد أحمد‬‎

المصدر: محمد رجب – إرم نيوز

لم تستطع الفنانة ماجدة الرومي أن تخفي حزنها وتأثرها بوفاة الشاعر التونسي الصغير أولاد أحمد، الذي كتب أشعاراً كثيرة تغنى بها بعض الفنانين، وحفطها التونسيون، وردّدوها.

وعبرت الرومي عن تأثرها من خلال كتابة كلمات مؤثرة على حسابها على الفيسبوك قالت فيها ”أبكيك كما تبكيك قرطاج اليوم ”، وأضافت الفنانة اللبنانية ماجدة الرومي: ”شعرك ليس فقط مجرد تناسق أحرف وكلمات … شعرك جميل كأرضك، كشعبك، كعمق انتمائك لبلد أحببته، كما لم يحبّه أحد، وبصيغة الجمع، انتميت لقرطاج التي أحبها، وهاهي اليوم تبكيك صديقي، واخترت أن تموت فيها لتنبت أكثر وتزهر ورداً وزعترا .. وداعاً محمد الصغير أولاد أحمد..

تعازيّ الحارة لناظم وللصغيرة كلمات…

تعازيّ لزوجتك وعائلتك ولآهل سيدي بوزيد الطيبين وكل تونس، وكل عاشق لأجمل الكلمات والمعاني ….

أبكيك كما تبكيك قرطاج اليوم .

انطفأت شمعة جميلة ….

لأننا كلنا من تراب وإلى تراب نعود

ماجدة الرومي.. عن عائلة حليم الرومي“.

22

ومن المغرب تفاعل الشاعر المغربي صلاح الوديع، وكتب شعراً جميلاً، في رثاء صديقه الشاعر أولاد أحمد  وكتب ”وداعا شاعر تونس الرائع، صديقي محمد الصغير أولاد أحمد، وقال في شعره

دمٌ مِنْ مَآقي الزمانِ ينزُّ…

ودمعٌ – رويدا – يفيض ولا يرتوِي

هو الفقدُ مرٌّ يَحُزُّ ولا يرعوي

فوارسُ تونسَ أنتَ فتاها

وكنت المعلمُ والطفلُ آناً… وآناً سماهَا

وفي كل يوم ثراهَا

وكان الشاعر التونسي محمد الصغير أولاد أحمد توفّي يوم أمس، وتمّت مواراته التراب صباح اليوم، في حضور كبير للفنانين والشعراء، والسياسيين، من تونس وخارجها، واشتهر الشاعر أولاد أحمد بقصيدة ”نحبّ البلاد“، والذي كتبها في أبريل 1988 .

33

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com