فرنسا.. كاميرات ”ناطقة“ لردع المخالفين

فرنسا.. كاميرات ”ناطقة“ لردع المخالفين

المصدر: أنس ياسين - إرم نيوز

قامت بلدة مانديلو-لا- نابول في جنوب فرنسا، بتركيب كاميرات مراقبة ناطقة لضبط وتحذير كل من تسول له نفسه إلقاء الفضلات في غير الأماكن المخصصة لها أو ركن مركبته في الأماكن الممنوعة.

وقد أصبحت البلدة هدفًا لحملات الكثير من أنصار الحريات العامة بسبب تركيبها كاميرات مراقبة مزودة بسماعات.

 وتعد معدلات الجريمة في البلدة وهي من أكثر البلدات ثراء في الريفييرا الفرنسية من أدنى المعدلات في فرنسا والأولى في الإقدام على تركيب كاميرات مراقبة ”ناطقة“ في البلاد.

وتعد البلدة موطنًا لنخبة المجتمع وأصحاب الملايين وتشتهر بأشجار السنديان والأجواء الريفية الجميلة، وقد وجهت مؤخرًا انتقادات لاذعة من الجماعات المؤيدة للحريات، بعد تركيب نظام الكاميرات المزود بسماعات والذي يتيح لموظفي المدينة اتخاذ إجراءات تأديبية أو تحذير كل من تلتقطه عدسة الكاميرا محاولاً إلقاء النفايات في الأماكن العامة أو القيام بأي سلوك مخالف للقانون.

و قاوم الفرنسيون لسنوات عدة انتشار كاميرات المراقبة بحجة انتهاك الخصوصية ، لكن هذه الاحتجاجات خفت بشكل كبير بعد الهجمات الإرهابية على العاصمة الفرنسية باريس في نوفمبر الماضي.

من جانبهم رأى المحتجون أن إضافة مكبرات الصوت خطوة مبالغ فيها.

وكتب صحفي فرنسي مقالا نشره في صحيفة “ لو باريسيان“ انتقد فيه البلدية بشكل لاذع، مشيرًا إلى أن هناك أمورًا أكثر أهمية يمكن للبلدية أن توليها رعايتها عوضًا عن ”صوت من الفضاء يحذرك من المخالفة“.

ومن جهة أخرى صرح نائب رئيس البلدية مدافعا عن تركيب الكاميرات بالقول، إنها توفر أموال المجلس البلدي وأن هذا النظام المتطور يعد إجراء رادعا للمخالفين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة