براد بيت وأنجيلينا جولي.. هل الطلاق هو الحل؟ – إرم نيوز‬‎

براد بيت وأنجيلينا جولي.. هل الطلاق هو الحل؟

براد بيت وأنجيلينا جولي.. هل الطلاق هو الحل؟

المصدر: خالد الرواشدة - إرم نيوز

تساءل موقع INQISITR عمّا إذا كان الطلاق واردًا في حالة براد بيت وانجيلينا جولي بسبب قربه من شريكة نجوميته.

وقال التقرير الذي نشره الموقع إنه مضى على زواج براد بيت وانجيلينا جولي ما يزيد على عشر سنوات، وحتى وقت قريب لاحت علاقتهما كأقوى الروابط بين مشاهير هوليوود. لكن هل علاقتهما فعلا في خطر بسبب اقتراب بيت من شريكته في النجومية في فيلم ”خمس ثوانٍ من الصمت“ مارين كوتيلارد؟ أم أن مسألة احتمال الطلاق إشاعات مغرضة؟ 

وفقا لصحيفة ”سلب ديرتي لوندري“ فإن براد بيت الآن في لندن يصور فيلمًا رومانسيًا تدور أحداثه في الحرب العالمية الثانية، حيث يتمحور دور بيت في أن يكون حبيب الممثلة كوتيلارد التي تلعب دور محققة فرنسية في الفيلم.

وقضى النجمان سويًّا وقتًا طويلاً في تحضير أدوارهما وامتدح بيت رفيقته في النجومية بشكل منقطع النظير.

لا وجود لمؤشرات لعلاقة عاطفية في العالم الحقيقي بين بيت وكوتيلارد. إلا أن المصادر من صحيفة ”انترناشونال بيزنيس تايمز“ أن جولي تغار من كوتيلارد على الصعيد المهني فالأخيرة تمثل إلى جانب زوج جولي في دور لطالما حلمت أنجيلينا أن تلعبه. 

”إنها تماما من نوعية الممثلات الأوروبيات المثيرات التي لطالما أرادت جولي أن تكونها، وتلعب بالضبط الدور الذي حلمت جولي أن تؤديه“، قال مصدر مطلع لـ ”إن تاتش“، مضيفا ”إلى جانب الغيرة، فإن مارين تملك شيئا واحدا لم تحققه أنجيلينا في مسيرتها التمثيلية هو جائزة الأوسكار لأفضل ممثلة ”.

وإذا تركنا طموحات العمل جانبًا، فلا بد أن بال جولي مشغول أيضا بالعلاقة القريبة بين بيت وكوتيلارد، خصوصا أن بيت وجولي قد هاما ببعضهما أثناء تصوير فيلم ”السيد والسيدة سميث“، وعليه يبدو قلق انجيلينا بإعادة التاريخ لنفسه مع مارين مفهوما. 

ويتذكر المعجبون، أن براد كان متزوجًا من جينيفر أنستون عندما قابل جولي في تحضيرات فيلم الجاسوسية العام 2005، ثم أعلنا (بيت وجولي) أن علاقتهما بدأت بعد انفصال الأول عن أنيستون، إلا أن توقيت إشهار العلاقة كان حساسًا.

اليوم، ورغم أن براد معنيّ بالأمر، إلا أن ”إنسايدر“ كشفت أن النجم الهوليودي متعب من طبيعة جولي التسلطية ويعتبر أن الحصول على الطلاق وسيلة للخلاص، ما قد يجعل العلاقة مع كوتيلارد إشارة لأن ”ما خفي كان أعظم“. فالمشكلات الأخرى، مثل: صحة أنجيلينا، والهوس بعادات العمل، أصبحا يؤثران جدًا على زواجهما. 

”سيكون هو البادئ في رفع قضية طلاق“ بحسب مصدر مطلع، مضيفًا ”لقد سئم بيت من أساليبها التسلطية وعنادها فيما يخص الإصغاء إليه عندما يحدثها عن صحتها وأن عليها أن تريح نفسها قليلا“.

ورغم أن براد بيت وأنجيلينا جولي تزوجا في 2014 إلاّ أنهما مع بعضهما منذ 2005 . وخلال وقتهما الذي أمضياه سويا، بات لدى النجمين ستة أطفال: مادوكس 14 و باكس 12 و زاهارا 11 و شيلوه 9 و كنوكس و فيفيان 7 .

حتى اللحظة، لم يتناول النجمان الإشاعات حول طلاقهما أو حول علاقة بيت مع كوتيلارد بشكل رسمي. وإلى أن يتم الحصول على مزيدٍ من المعلومات فإنه لا مجال للحديث أكثر عن زواج براد وانجيلينا. خصوصا وأن معلومات مغالطة تماما تطفو على السطح.

في المقابل، فقد أورد موقع ”غوسيب كوب“ أن النجمين غير متجهين للانفصال، بل على العكس، فإن الثنائي تجمعهما علاقة ممتازة أفضل من ذي قبل. 

وأخبر مصدر مطلع الصحيفة أنه ”لا حقيقة“ لفكرة أن بيت ينوي ترك جولي لغيرتها وأشار أنه لم تتم رفع أي أوراق طلاق. وعلاوة على ذلك، يعمل كلا النجمين السينمائيين مع ممثلين وممثلات آخرين خلال السنة مما يجعل مسألة الغيرة مستبعدة الآن.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com