”جوادلوب“ الفرنسية تزخر بآثار عهد العبودية

”جوادلوب“ الفرنسية تزخر بآثار عهد العبودية

باريس- تؤدي السلالم الحجرية إلى البقعة التي تقع فيها كنيسة بيتي – كانال ذات اللون الأبيض . وهنا على هذا الممر كان أصحاب المزارع البيض يشترون ويبيعون العبيد.

وتسمى هذه السلالم الحجرية البالية “ ليه مارشيه ديه إسكلاف “ – أو سلالم العبيد. ويقول الناس إن العبيد أنفسهم هم الذين شيدوا السلم المكون من 49 درجة.

وتقول المرشدة السياحية ماري موتو: ”إن هذا مبني على أسطورة ، حيث أن تاريخ العبودية يعتمد على الروايات الشفهية التي تتناقلها الأجيال ”.

تعيش ماري في بيتي -كانال وهي بلدة في شمال جراند-تير وهي واحدة من الجزيرتين الرئيسيتين اللتين تشكلان جوادلوب. تشكل جراند تيري الجناح الشرقي للقسم الخارجي لفرنسا في منطقة الكاريبي. ومع الجناح الغربي ، باس-تير، تأخذ الجزيرتان شكلا أشبه بالفراشة.

بلغ الإتجار بالعبيد للعمل في حقول البن وقصب السكر ذروته في عهد الفرنسيين الذين استعمروا جوادلوب في عام 1635.

وقالت ماري: “ في عام 1640 أدخل الفرنسيون أعدادا مهولة من العبيد لاقتصاد المزارع“.

 ويبلغ اليوم تعداد سكان جوادلوب 400 ألف نسمة، 90 بالمئة منهم سود أو جلاسي وهو وصف يطلق على ابن من أبوين أحدهما أبيض والآخر أسود.

وبالنظر من كنيسة بوتي-كانال يمكن للمرء أن يرى ميناء صغيرا. وتتمايل زوارق الصيد عند أرصفة الميناء .

وفي قلب هذا المشهد الخلاب لأشجار المانجو ونبات الجهنمية (نبات أمريكي معترش) والمياه المتلالأة ، من الصعب تخيل أن هذا المكان كان يوما أحد أهم مراكز تجارة العبيد في الجزر.

وعند قاعدة السلم “ مارشيه ديه إسكلاف “ هناك قاعدة حجرية على شكل “ كا “ عملاق أو طبلة في أعلاها . ومن عند الـ“ كا “ تشتعل شعلة أبدية احياء لذكرى أعداد لا حصر لها من العبيد الذين توفوا على هذه الأرض.

وأقيم النصب في عام 1994 في مراسم احياء ذكرى مرور مئتي عام على إلغاء فرنسا للعبودية في مستعمراتها في 4 شباط/فبراير .1794

ويشار إلى أن الكا هي آلة موسيقية ذات أصل أفريقي ولا يزال يتم العزف عليها حتى اليوم.

وفي بوتي- كانال يفوح تاريخ الاتجار بالبشر في كل مكان رغم تغطية الطبيعة الآن رويدا رويدا على الكثير من الاثار.

وألاطلال هي ما تبقت من سجن سابق للعبيد. وتم إعلان جدرانه المحاطة الآن بالجذور القوية لأشجار التين ، نصبا محميا في عام .1991

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com