قنابل ”داعش“ تكبح الجيش العراقي في الرمادي

قنابل ”داعش“ تكبح الجيش العراقي في الرمادي

بغداد – قال مسؤولون عراقيون، اليوم الأحد، إن مقاتلي تنظيم ”داعش“ غادروا مدينة الرمادي بعد أن زرعوا عبوات ناسفة في مبانيها وشوارعها، مما يعيق عملية إعادة البناء بعد أسبوعين من إعلان قوات النخبة لمكافحة الإرهاب النصر هناك.

وتعتبر الرمادي، أكبر المدن التي أعلن الجيش العراقي استردادها من تنظيم ”داعش“، أول نجاح رئيسي يحققه الجيش العراقي منذ انهياره أمام الهجوم الخاطف الذي شنه التنظيم المتطرف، عبر شمال البلاد وغربها، قبل 18 شهراً.

وأجبرت القوات العراقية مقاتلي التنظيم على التراجع إلى الضواحي الشرقية للرمادي، لكن الدخول إلى معظم أرجاء المدينة التي تضررت جراء غارات قوات التحالف الدولية ما يزال محظوراً على ما يقارب نصف مليون نازح من سكانها، هرب معظمهم قبل تقدم الجيش.

وقال صهيب الراوي محافظ الأنبار، السبت الماضي، إن قوات الأمن تتقدم داخل المدينة، وإن أغلب المناطق أصبحت تحت سيطرة القوات الآن.

وأضاف أن أغلب الشوارع في الرمادي ملغومة بالعبوات الناسفة ولذلك تستلزم جهداً وخبرات كبيرة لتأمينها، مشيراً إلى أن وحدات متخصصة لتفكيك المتفجرات من الشرطة وقوات الدفاع المدنية ستبدأ العمل قريباً.

وقالت المصادر الأمنية إن قوات مكافحة الإرهاب التي قادت الحملة العسكرية لاستعادة الرمادي تعمل على تأمين الشوارع الرئيسية والمباني التي تعتبر ذات أهمية تكتيكية.

وأضافت المصادر أن القوات قامت ببناء سواتر ترابية عند مدخل الأحياء الوسطى التي تأكد خلوها من المتشددين لكن المتفجرات مازالت تنتشر فيها ووضعت علامات على مبان من الخارج بما يفيد أنها ملغومة.

كما أبطأ وجود القناصين أيضاً التقدم داخل المدينة مما اضطر القوات العراقية للقضاء عليهم عبر الاستعانة بالغارات الجوية المدمرة التي زاد عددها عن 55 في الأسبوعين الأخيرين، وفقاً للتحالف.

وقال الفريق الركن عبد الغني الأسدي إن القوات العراقية طردت المسلحين من منطقة ”الملعب”، وضمت بذلك آخر أحياء الرمادي الرئيسية إلى نطاق سيطرتها.

وانسحبت القوات العراقية من الرمادي في مايو أيار من العام الماضي مما أتاح لتنظيم ”داعش“ السيطرة عليها.

وأوضحت المصادر الأمنية أن مسلحي التنظيم متحصنين في منطقة تمتد لعشرة كيلومترات شرقاً باتجاه ”الحصيبة الشرقية“، وهم بختبئون في الأراضي الزراعية لتجنب الكشف عن مواقعهم، مشيرة إلى أن تطهير هذه المناطق قد يستغرق حتى عشرة أيام.

ممر الدمار

وأسفرت مئات الغارات منذ (يوليو/ تموز) فضلاً عن التخريب الذي ألحقه تنظيم ”داعش“ بالمدينة إلى تحويل معظمها لأنقاض.

وقالت نائبة رئيس برنامج الأمم المتحدة الإنمائي في العراق ليز جراند ، إن البرنامج ينتظر الضوء الأخضر من الحكومة العراقية لدخول المدينة وبدء أعمال إعادة البناء.

وأعد برنامج الأمم المتحدة 100 مولد كهربائي وشبكات كهربائية نقالة لتوفير مصادر مؤقتة للطاقة في حين ستكشف عملية تقييم الأضرار لما تبقى من البنية التحتية في الرمادي المجالات التي سيتم التركيز عليها.

وأضافت جراند إن المدينة تحتاج نحو 20 مليون دولار على الفور لتوفير الاحتياجات الإنسانية الفورية، ومليارات إضافية من أجل إعادة الإعمار على المدى الطويل.

وأكملت: ”استعادة البنية التحتية أمر مهم للغاية لكن العامل الرئيسي الذي سيحث الناس على العودة هو عندما يعتقدون أن الامن مستتب.“

ويلي الرمادي تحدياً أكبر، يتمثل في مدينة الموصل التي تبعد 400 كيلومتر شمالي بغداد، حيث يتواجد 3200 مقاتل من تنظيم ”داعش“، أي اكثر من ثلاثة أمثال العدد الذي كان يحتل الرمادي، وفقاً للتحالف.

وتتواجد في الموصل كثافة سكانية أكبر من الرمادي، إذ أن معظم سكانها البالغين نحو مليوني نسمة قبل الاحتلال لم يغادروها.

وأثار الدمار في الرمادي انتقادات الميليشيات الشيعية، المدعومة من ايران، والتي استُبعدت عن المشاركة في المعارك خوفاً من إثارة النعرات الطائفية.

وعلى الرغم من الاتهامات التي وجهت إليهم بانتهاك حقوق الإنسان، تقول جماعات مثل ”عصائب أهل الحق“ إنه كان بإمكانها استعادة الرمادي وهي بحال أفضل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com