”خندق حدودي“ يعمّق الخلاف بين بغداد وإقليم كردستان

”خندق حدودي“ يعمّق الخلاف بين بغداد وإقليم كردستان

المصدر: شبكة إرم ـ خاص

قال النائب جاسم البياتي إن ”الخندق الكردي الممتد من سنجار على الحدود العراقية السورية والذي يمر من سهل نينوى وأربيل وكركوك وصلاح الدين وديالى ويصل حتى خانقين على الحدود الإيرانية مخالف للمواثيق الدولية، وتجاوز على المكونات التي تعيش في مناطق هذا الخندق“.

وأشار البياتي إلى تسريبات إعلامية تبين خريطة على شكل خندق بعمق ثلاثة أمتار وعرض ثلاثة أمتار تنفذه حكومة إقليم كردستان بالاتفاق مع شركة فرنسية لترسيم حدود الإقليم.

وأوضح النائب التركماني في البرلمان العراقي جاسم محمد البياتي في بيان اطلعت عليه شبكة إرم الإخبارية ”لم يثبت لنا بأن هناك مشروعا لترسيم الحدود لإقليم كردستان العراق، ولكن الثابت لنا بأن هناك خندقاً يحفر حاليا من قبل حكومة كركوك حول آبار النفط بمحاذاة مناطق تواجد داعش“.

وأكد البياتي أن هذا ”الخندق يقطع الشك باليقين بأن هناك مشروعا لفصل مساحات عراقية عن مساحات أخرى، ويمكن ان يكون هذا نواة مشروع حول ترسيم الحدود“.

وطالب النائب عن المكون التركماني الحكومة الاتحادية ”بجواب ومدى صحة هذا المشروع، وإذا عجزت الحكومة الاتحادية عن التصرف، فلا بد من تدويل القضية وتقديم شكوى إلى الأمم المتحدة لأنه تجاوز على حقوق المكونات العراقية التي ترفض حصرها داخل حدود لم ترسم بمحض إرادتها وهي تنظر إلى بغداد عاصمة لها“.

وتقول مصادر كردية إن الخندق بدأ حفره قبل أشهر على الحدود مع سوريا لمنع تدفق مقاتلي داعش إلى الأراضي العراقية، فيما يعتبره سياسيون عراقيون ترسيما لحدود دولة كردية يجري الإعداد لانفصالها عن العراق من خلال خندق يقضم الكثير من مناطق سهل نينوى ومناطق غنية بالنفط في محافظة كركوك.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com