علماء أوروبيون يقومون بمحاولة أخيرة للاتصال بالمجس الفضائي فيله

علماء أوروبيون يقومون بمحاولة أخيرة للاتصال بالمجس الفضائي فيله

برلين – يقوم علماء أوروبيون بمحاولة أخيرة يوم الأحد، للاتصال بالمجس الفضائي فيله، الذي يرقد في سبات على سطح مذنب منذ الصيف.

وبعد أن استقر في منطقة معتمة على سطح المذنب 67 بي تشوريموف-جيراسيمنكو وتوقف عن العمل في نوفمبر تشرين الثاني 2014، نشط فيله في يونيو/ حزيران مع اقتراب المذنب من الشمس، مما منح العلماء أملا في أن يتمكن المجس من استكمال بعض التجارب التي لم يجرها قبل أن تنفد بطارياته التي تعمل بالطاقة الشمسية.

لكن لم يجر المجس الفضائي أي اتصال بالمسبار رشيد – المركبة الفضائية الأم – منذ التاسع من يوليو/ تموز، بينما تعتقد فرق العلماء التي تتابع من الأرض أنه ربما غير مكانه مرة أخرى.

ويعتقد العلماء في محطة الفضاء الأوروبية، أن احد جهازي الاستقبال في المجس وأحد جهازي الإرسال لا يعملان، فضلا عن مواجهة الجهازين المتبقيين لمشاكل.

وقال مركز دي.آر.إل الفضائي في ألمانيا في بيان، إن العلماء لا يعتبرون إشارة ضعيفة رصدت ليل 21 ديسمبر/ كانون الأول دليلا حاسما على عمل المجس الفضائي.

ونظرا لتحرك المذنب بعيدا عن الشمس يتوقع العلماء أن تكون الظروف عليه غير ملائمة للمجس اعتبارا من نهاية يناير كانون الثاني ولذلك سيحاول العلماء تحريكه من خلال تدوير عجلة ساعدت في استقراره وقت هبوطه على المذنب الذي يتحرك بسرعة 135 كيلومترا في الساعة.

ويقر العلماء بأن فرص النجاح ضئيلة، لكن ستيفان اولاميك مدير مشروع فيله يعتبر أن الوقت ينفد ما يستدعي تجريب كل الاحتمالات.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة