ليبيا.. السراج يصل سالما لمصراتة بعد تعرض موكبه لهجوم في زليتن

ليبيا.. السراج يصل سالما لمصراتة بعد تعرض موكبه لهجوم في زليتن

المصدر: طرابلس- شبكة إرم الإخبارية

وصل رئيس حكومة الوفاق الوطني في ليبيا، فائز السراج والوفد المرافق له ، مدينة مصراتة شرق العاصمة طرابلس ، بعد إطلاق النار على موكبه من قبل مسلحين، ومحاصرته لأكثر من ثلاث ساعات في مدينة زليتن.

وقال السراج في تدوينه نشرها على حسابه الرسمي على الفيسبوك في وقت متأخر من ليلة الجمعة “ اطمئن أهلى وأحبائى فى ليبيا بأننى وصلت بحمد لله إلى مدينة مصراتة برفقة زملائى أعضاء المجلس الرئاسى قادماً من زيارة لأهلنا في زليتن وتقديم واجب العزاء لأهالى الشهداء “ .

ومضى في تدوينته  “ أتمنى من الجميع عدم نقل الأخبار قبل التأكد من صحتها ، الوضع لا يتحمل المزيد من الفتنة والفرقة “ .

وأكدت مصادر محلية، أن وساطة قام بها أعيان وشيوخ قبائل في مدينتي زليتن ومصراتة، أقنعت المسلحين والمحتجين على زيارة السراج إلى ليبيا، بتوفير ممر آمن لمغادرته رفقة مجلسه الرئاسي البلاد دون التعرض له.

وتعرض موكب حكومة الوفاق الوطني الليبية إلى إطلاق نار بضواحي مدينة مصراتة شرق العاصمة طرابلس، بعد عودته من زليتن في طريقه إلى مغادرة ليبيا.

وقال عضو بالمجلس البلدي لمدينة زليتن في حديثه مع شبكة إرم الإخبارية، إن ”السراج ووفد حكومته تعرضوا للهجوم بعد الانتهاء من تقديمه واجب العزاء في ضحايا الهجوم الإرهابي في زليتن، أثناء توجههم إلى مصراتة للمغادرة عبر مطارها الدولي إلى العاصمة التونسية“ .

وأكد العضو مفضلا عدم الكشف عن اسمه، أن “ موكب السراج تعرض لإطلاق نار كثيف أثناء وصوله إلى بوابة الدافنية شرق مصراتة، ما اضطر فريق الحماية المكلف بمرافقته، العودة إلى زليتن مرة أخرى للتوصل إلى حل وطريقة يغادر فيها ليبيا سالماً “ .

وفي وقت لاحق، قال عضو مجلس رئاسة حكومة الوفاق الليبية موسى الكوني  إن  السراج، وأعضاء المجلس الرئاسي المرافقين له، متواجدون في مكان آمن، عقب أنباء تحدثت عن احتجازهم من قبل مسلحين بعد تعرض الموكب للهجوم المسلح.

وكان فائز السراج رئيس حكومة الوفاق الوطني قد وصل في وقت سابق، إلى مطار مصراتة الدولي شرق العاصمة طرابلس، لزيارة مدينة زليتن عقب يوم واحد على الهجوم الانتحاري الذي استهدف أحد معسكرات تدريب الشرطة.

وقام السراج بعقد اجتماع موسع بين المجلس الرئاسي لحكومة الوفاق مع المجلس البلدي والأجهزة الأمنية، لبحث الإجراءات لتعقب المتورطين في واقعة الهجوم، وتعهد بتوفير كافة الإمكانيات لعلاج الجرحى جراء الاعتداء الإرهابي، ونقلهم إلى مستشفيات ومصحات علاجية خارج ليبيا.

وسقط أكثرمن 60 قتيلا وجرح أكثر من 150 أمس، في هجوم بسيارة مفخخة قادها انتحاري تبع لتنظيم الدولة ”داعش“، استهدف معسكر خفر السواحل “الجحفل سابقا” للتدريب بالضواحي الشرقية لمدينة زليتن (150) شرق العاصمة طرابلس.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com