معارك تعز تتخذ منحى خطيرا والحوثيون يتوسعون بمناطق جديدة

معارك تعز تتخذ منحى خطيرا والحوثيون يتوسعون بمناطق جديدة

عدن- أخذت معارك تعز منعطفا خطيرا، بعد تلقي مليشيات الحوثي خسائر فادحة على عدة جبهات، حيث عمدت بعض المليشيات إلى الفرار إلى مناطق بريف تعز، ما أوحى بخطة عسكرية جديدة بدأ الحوثيون بتطبيقها.

وتتمثل الخطة بحسب مصادر مطلعة، التركيز على مناطق جديدة في ريف تعز في منطقة باهل في ماوية وحي الحصب غرب مدينة تعز، في ظل تركيز قوات المقاومة والجيش الوطني على فك الحصار عن المدينة المحاصرة من قبل مليشيات الحوثي المتحصنة بالمناطق الجبلية الوعرة.

بغضون ذلك، قتل 11 مسلحاً حوثياً و5 من المقاومة الشعبية الموالية للرئيس عبدربه منصور هادي، الجمعة، في معارك وغارات للتحالف بمحافظة تعز، وسط اليمن.

وقالت مصادر طبية وإعلامية في المقاومة الشعبية، إن المعارك التي دارت في حي ” الحصب”،  غربي المدينة، و”الدمغة”، شرقي المدينة، بعد محاولة الحوثيين التسلل إلى مواقع المقاومة، وجبهة الضباب، أسفرت أيضًا عن إصابة 17 حوثياً و13 من جانب المقاومة.

وشن طيران التحالف، الجمعة، غارات مكثفة استهدفت مواقع الحوثيين وقوات موالية للرئيس السابق في ” جبل العلاء ” ومنطقة “اللجم” ومدخل المدينة السكنية بالحوبان شرقي المدينة، وفقا لمصادر في المقاومة.

و ذكرت المصادر، أن غارات ليلية استهدفت مواقع الحوثيين في الدفاع الجوي بالمخا، غربي المدينة، بعد أنباء عن استهداف الحوثيين لبوارج حربية بصواريخ كاتيوشا.

وأسفرت الغارت، وفقا للمصادر، عن تدمير 3 مخازن أسلحة و 3دوريات عسكرية تابعة للحوثيين وقوات الرئيس السابق علي عبدالله صالح .

إلى ذلك، قتل 5 مدنيين وأصيب آخرون، في قصف مدفعي شنه الحوثيون وقوات صالح على أحياء سكنية وسط مدينة تعز، وفقا لمصادر طبية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع