حركة الشباب تسيطر على بلدة استراتيجية جنوبي الصومال

حركة الشباب تسيطر على بلدة استراتيجية جنوبي الصومال

مقديشو- سيطرت حركة الشباب الصومالية، الجمعة، على بلدة فيدو الاستراتيجية في إقليم شبيلي الوسطى بعد انسحاب القوات الحكومية والإفريقية (أميصوم) منها، بحسب سكان محليين.

وأفاد السكان لـ”لأناضول”، أن القوات الحكومية والإفريقية انسحبت من البلدة باتجاه بلدة بوراني بإقليم شبيلي الوسطى، مشيرين إلى أن عناصر الحركة انتشروا داخل البلدة وأقاموا تحصينات مشددة على أطرافها.

وأضافوا أن مسلحي الحركة شرعوا بعمليات تفتيش أمنية في منازل البلدة بحثا عن منتمين للحكومة الصومالية.

وعزا سكان البلدة انسحاب القوات الحكومية والإفريقية من البلدة، إلى الفيضانات التي أحاطت بها خوفا من أن تقطع التعزيزات العسكرية والامدادات اللوجستية، حيث تمركزت في بلدة بوراني بنفس إقليم شبيلي الوسطى جنوب البلاد.

وتحظى “فيدو” بأهمية استراتيجية وفق الخبراء، نتيجة موقعها على طريق يربط بين إقليم شبيلي الوسطى جنوبا وإقليم هيران وسط الصومال.

وبهذا، تفقد القوات الحكومية والإفريقية بلدة استراتيجية تسهل الانتقال بين الإقليمين أمام حركة الشباب المناوئة للحكومة الصومالية والتي تسعى إلى استعادة مزيد من المناطق التي خسرتها مؤخرا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع