محمد صبحي: التعليم سلاحنا لاستعادة أمجادنا العربية

محمد صبحي: التعليم سلاحنا لاستعادة أمجادنا العربية

الشارقة- أكد الفنان المصري محمد صبحي أن التعليم هو السلاح الأساسي الذي يمكن من خلاله استعادة ما فقدته الأمة العربية من أمجاد، داعياً حكومته أن توليه المزيد من الاهتمام وأن ترصد له ميزانيات مقدرة، جاء ذلك أثناء مشاركته في جلسة نقاشية عقدت على هامش معرض الشارقة الدولي للكتاب في دورته الرابعة والثلاثين، للحديث عن واقع الثقافة العربية في العالم العربي، والتحديات التي تواجهها.

وحول الحلول المناسبة للأزمات التي تعاني منها المنطقة العربية قال صبحي: ”أؤمن في أن الحل يكمن في وحدة الهوية العربية، والوحدة التي أعنيها هنا ليست وحدة الكيانات فقط وإنما وحدة الفكرة والمصير المشترك“.

ولفت صبحي إلى أنه لم يتعرض لأي مضايقات طيلة سنوات عمله، ولم تمارس عليه أي رقابة أو يحذف له نص أو تصادر له كلمة، مشيراً إلى أن الواقع والظروف المحيطة هي التي تصنع المثقفين والعباقرة، فإذا لم يتوفر المناخ المناسب لن تبرز أي مواهب، وستتوارى عقليات كثيرة عن المشهد، وهو ما دفعه إلى ترك العمل المسرحي في الفترة الماضية، رغم عشقه له، ليتفرغ بعدها للعمل المدني والتوعية بخطورة العشوائيات في مصر.

وحول واقع الفن العربي بعد الثورات العربية قال صبحي: ”بعد ما يسمى بالربيع العربي أصبحنا نعيش ظروفاً مآساوية وقد عانينا منها كثيراً، وبتنا نرى أن معظم الأخبار التي تنشر في وسائل الإعلام مصدرها الأساسي هو الأكاذيب والأشاعات التي تنشر في مواقع التواصل الاجتماعي“.

كما شكر صبحي عضو المجلس الأعلى حاكم الشارقة، الشيخ الدكتور سلطان بن محمد القاسمي،على اهتمامه ودعمه الدائم بالمسرح، قائلاً: ”عندما يكون هناك حاكم له هذه الإطلالة الثقافية المتميزة، فلا نجد إلا أن نقول هنيئاً لشعب الشارقة والإمارات“.

وأشار صبحي إلى إنه من خلال متابعته لتجربة حاكم الشارقة في الكتابة المسرحية، لاحظ أنه دائماً ما يرجع إلى التاريخ ليقرأه ويسجل منه ملاحظته ليكتشف بعدها أن التاريخ يعيد نفسه، مستشهداً بمقتطفات من نصوص مسرحية ”القضية“ للشيخ سلطان بن محمد القاسمي.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com