علماء يكشفون أسرار العواء العالي للقردة

علماء يكشفون أسرار العواء العالي للقردة

واشنطن – ينطوي صوت القرد المعروف بالعواء الذي يتردد صداه الأجش وسط الأدغال المطيرة في أمريكا الوسطى والجنوبية على الكثير من الأسرار التي تحجم ذكور القردة عن البوح بها.

ويصدر عن القرد العواء قهقهة عميقة هي الأعلى بين جميع الحيوانات البرية فيما تلجأ ذكور القردة إلى إصدار هذا الصوت الذي يسمى أيضا الزفاح لإغواء الإناث بغرض التكاثر علاوة على ترهيب الذكور الأخرى.

وقال العلماء أمس الخميس إنهم اكتشفوا تناقضا يبعث على حب الاستطلاع: فالقردة ذات الصوت الأعلى والأقل ترددا تعتبر الأكثر إغراء للإناث لكن ذلك يقترن بقدرة أقل على التكاثر والإنجاب.

وركزت الدراسة على العظم اللامي الهلالي الشكل الواقع فوق الحنجرة في قاعدة اللسان الذي يمثل حيزا للرنين يقوم بتكبير مخارج الأصوات.

ومن بين تسعة من أنواع القرد العواء خضعت للدراسة كانت القردة ذات العظم اللامي الأكبر صاحبة أعمق وأقل الأصوات ترددا لكن لديها أصغر خصيتين لإنتاج الحيوانات المنوية.

ويقضي القرد العواء -الذي يعيش في منطقة تمتد من جنوب المكسيك وحتى الأرجنتين- معظم أوقاته فوق الأشجار الباسقة بالاستعانة بالذيل الطويل القادر على التشبث والإمساك بالأغصان وهو يقتات على أوراق الأشجار والفاكهة والأزهار.

كما تعيش مثل هذه الذكور في جماعات تضم ذكرا واحدا وكوكبة من الإناث وهي ذات تركيبات صوتية ضخمة لكنها ذات أحجام خصية أصغر أما ذكور القردة في الأنواع ذات الذكور العديدة وانثى واحدة للمجموعة فإنها صاحبة أصغر تركيبات صوتية وخصية ذات حجم أكبر.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com