أكراد سوريا يحشدون قواتهم لتحرير الرقة من داعش – إرم نيوز‬‎

أكراد سوريا يحشدون قواتهم لتحرير الرقة من داعش

أكراد سوريا يحشدون قواتهم لتحرير الرقة من داعش

يحشد أكراد سوريا قواتهم البرية، والتي يبلغ تعدادها حوالي 20 ألف مقاتل، مسنودةً بطائرات التحالف الدولي، استعداداً لتحرير مدينة الرقة التي يسيطر عليها حالياً تنظيم داعش ويعتبرها عاصمة له، وتقف مدينة جرابلس الحدودية مع تركيا عقبةً أمام تقدمهم إلى المحافظة الواقعة على نهر الفرات.

وتُسمى القوات الكردية بوحدات حماية الشعب والمرأة، حيث تشكلت في أقصى شمال شرق سوريا بقرار من الإدارة الذاتية الكردية التي تعيش نوعاً من الاستقلال عن النظام السوري منذ حوالي ثلاث سنوات.

وتقول مصادر في الوحدات الكردية إنهم يحاولون تحرير الرقة لقطع إمدادات التنظيم من تركيا المجاورة، متهمةً الرئيس التركي رجب طيب أردوغان بتسهيل مهمة تنظيم داعش وتسهيل تسللهم إلى شمال سوريا، ويرون أن المهمة ليست بهذه الصعوبة التي يتخيلها الإعلام والرأي العام الذي كوّن صوراً مبالغ بها عن إرهاب التنظيم.

ويرى الأكراد أنهم بطردهم داعش من الرقة السورية فهذا يعني إزالة الخطر عليهم وعلى مناطق إداراتهم الذاتية في كل من القامشلي (قامشلو) وعفرين وكوباني (عين العرب).

وتبحث القوات الكردية حالياً التنسيق مع الجيش السوري والحر ومقاتلي العشائر في مناطق الجزيرة، ممن يتحالفون مع الأكراد والتحالف، لإنشاء قوة مشتركة تنتقل إلى ساحات المعارك في الرقة قريباً.

ولم يحدد الأكراد موعداً لبدء المعارك مع داعش، إلا أنهم حرروا جزءاً كبيراً من مدينة تل أبيض (كري سبي) الحدودية، والتي تُعتبر البوابة لدخول الرقة، نظراً لأهميتها الاستراتيجية لكل من الكردي والعربي والتركي.

وتتجه القوات الكردية مع المعارضة السورية لقطع طريق الإمداد عن داعش من مناطق نفوذه في الرقة إلى شرق حلب، عبر محاولات الوصول إلى طريق الرودكو الذي يمتد من حلب باتجاه الرقة والحسكة، بهدف تقويض حركته وعزل مناطق شرق حلب عن الرقة، إضافة إلى مخطط إبعاده عن الحدود التركية، عبر الاقتراب من معقله في تل أبيض، بحسب مواقع كردية.

والرقة مدينة سورية تقع في الشرق على نهر الفرات، وسيطر عليها تنظيم داعش من أكثر من عام.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com