محافظة مأرب تعود إلى حضن الجمهورية اليمنية

محافظة مأرب تعود إلى حضن الجمهورية اليمنية

المصدر: إرم ـ صنعاء

منذ نحو أسبوع، تتقدم المقاومة الشعبية مسنودة بقوات التحالف العربي نحو أوكار الحوثيين المحيطة بمدينة مأرب، شرق العاصمة صنعاء.

وزحفت المقاومة ناحية الحوثيين وأفقدتهم السيطرة على أهم مواقعهم المرتفعة، أهمها الفاو والجفينة وتبة المصارية.

وقالت مصادر في المقاومة الشعبية لشبكة إرم الإخبارية، إن الجيش الوطني اليمني والمقاومة استكملوا عملية تحرير محافظة مأرب من ميليشيات الحوثي وصالح، في انتصار هام ومؤثر للمقاومة الشعبية.

وبعد أيام على بدء معركة ”تحرير مأرب“، تمكنت القوات الشرعية والتحالف من هزيمة الحوثيين وأتباع علي عبدالله صالح على جبهة مديرية صرواح التي كانت تعد آخر معاقلهم في المحافظة، ودفعتهم إلى الفرار إلى شمال البلاد.

وأطبقت القوات الموالية للشرعية الخناق على الميليشيات المتمردة.

وبتحرير منطقة صروح تكون المقاومة قد قطعت الإمدادات عن المتمردين و“أمنت الطريق إلى صنعاء“، حسب قائد قوات التحالف العربي في جبهة مأرب، العميد الركن علي سيف الكعبي.

وكان الكعبي قد قال في تصريح لـ“سكاي نيوز عربية“ إن ”السيطرة على مديرية صرواح يعني الكثير لقوات الشرعية وقوات التحالف، لأن صرواح تعتبر المعقل الاخير لإمدادات وتعزيز قوات العدو، ويعني ذلك تقهقر العدو وفراره إلى الشمال“.

وعليه فإن قوات التحالف، الذي تقوده السعودية، والجيش الوطني باتت تحاصر المتمردين في بعض المناطق الواقعة وسط البلاد، ولاسيما في محافظة البيضاء، وقطعت خطوط الإمداد عنهم من الشمال حيث ينتشر المتمردون في صعدة وعمران وصنعاء.

فقوات التحالف والشرعية، التي كانت قد أحكمت سيطرتها على أبين وشبوة وعدن والضالع ولحج، حررت أخيرا مأرب وحاصرت المتمردين في البيضاء وتعز، ما يشير إلى قرب حسم الحرب الرامية لاستعادة استقرار اليمن واستعادة المحافظات المتبقية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com