هاكرز من غزة يحصدون أموالا طائلة

هاكرز من غزة يحصدون أموالا طائلة

المصدر: إرم- من رموز النخال

لجأت مجموعة من القراصنة المجهولين في غزة، إلى إنشاء نادٍ اجتماعي صغير وغيتو يصعب اختراقه لتنفيذ عملياتهم الاحتيالية، على المكالمات الصوتية عبر الإنترنت، والشركات العالمية.

ويعمل القراصنة بالتّعاقد مع عدد من مكاتب الاتصالات، بتوفير المكالمات الدولية بأسعار أقل من المتداولة، و تقسّم الأرباح التي تصل إلى ملايين الدولارات بين أصحاب المكاتب والقرصانة.

وتبدأ عملية الاحتيال برصد القراصنة خطوط الاتصالات الصوتية عبر الإنترنت، وتحويل مسارها نحو لوحة برمجيّة خاصّة يمتلكها، ليعاود بيعها إلى حسابه الخاص وتسويقها بواسطة الإنترنت بسعر أقلّ من سعرها العالميّ، ويقول أحد القراصنة أن مبرمجي المواقع المُخترقة عادةً ما يكتشفون أنه تمّ اختراق شبكتهم، بعد أن تصلهم فواتير بمبالغ باهظة، ما يدفعهم لسدّ الثغرات، لذلك، نلجأ إلى تحويل الأموال أسبوعيا قبل أن تصل الفواتير ويتمّ اكتشافنا“.

وكشفت تقارير صحفية أن عملية تحويل الأموال الناتجة عن القرصنة تقوم عبر حسابات تجار فلسطينيين مُقيمين في إحدى الدول كالصين وليبيا على اتصال مع المصارف، التي بدروها تُسلم المبالغ إلى القراصنة، وتقدر المبالغ التي يحصل عليها القراصنة نحو 5ملايين دولار شهرياً، كما ويصل عدد العاملين في قرصنة المكالمات في قطاع غزّة بحوالي 20 ألفا يزداد ارتفاعهم يومياً.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com