مصرع 3 أشخاص بفيضان ضرب قسنطينة الجزائرية (صور)

مصرع 3 أشخاص بفيضان ضرب قسنطينة الجزائرية (صور)

المصدر: قسنطينة (الجزائر)- من جلال مناد

لقي ثلاثة أشخاص مصرعهم في فيضان ضرب ولاية قسنطينة الجزائرية وأغرقت الكثير من المنازل والمحلات التجارية والمقرات الحكومية.

وقال متحدث باسم المصالح المحلية لقوات الدفاع المدني في ولاية قسنطينة، في اتصال مع ”إرم“، إن ”الهيئة الإغاثية استنفرت طيلة الساعات الماضية كامل وحداتها اللوجستيكية وكوادرها البشرية لنجدة الضحايا الذين قضوا الليلة في العراء، والمساهمة في تفريغ المياه التي أغرقت الشقق والمؤسسات الحكومية“.

وأشار المتحدث إلى ”الصعوبات البالغة التي واجهتها قوات الدفاع المدني التي اضطرت إلى الاستنجاد بوحدات لوجستيكية أخرى من الولايات المجاورة لقسنطينة على غرار ولايتي ميلة وجيجل“.

والضحايا الثلاث هم سيدة عمرها 40 عاماً، كانت تعمل في ورشة خياطة في إحدى بنايات مدينة ”علي منجلي“ حين جرفتها مياه الأمطار، ومراهق عمره 16 عاماً، وفتاة لم تتجاوز الـ21 من عمرها، وفقاً لمصالح قوات الدفاع المدني، التي هرعت إلى إجلاء عشرات الأشخاص العالقين في البرك المائية والأوحال.

وتسببت السيول في شل حركة السير في الولاية بشكل ملفت للانتباه، وتوقف العمل في الإدارات العامة والهيئات الحكومية، فضلا عن تراكم الأوحال في شوارع المدن والقرى.

وتأثرت المباني القديمة بشكل كبير، بعد أن كانت قد خضعت لعمليات ترميم واسعة كلفت الخزانة العامة الجزائرية مبالغ مالية صخمة، على هامش التحضير لتظاهرة ”قسنطينة عاصمة الثقافة العربية 2015“. وربما تزيد مخلفات الفيضانات الأخيرة من متاعب السلطات المحلية والمركزية في البلاد.

وقال مسؤول في مكتب والي قسنطينة، حسين واضح، إن الأخير ”ترأس صبيحة الثلاثاء، اجتماعا لأعضاء الجهاز التنفيذي المحلي وتدارس معهم كيفية التحكم في الخسائر الفادحة التي كلف بها لجنة محلية لحصرها“.

وكانت الأرصاد الجوية الجزائرية، حذرت في وقت سابق من تساقط أمطار رعدية على كامل مناطق الجهة الشرقية الإثنين والثلاثاء. ووجه مواطنون انتقادات شديدة للسلطات المحلية، متهمين إياها بـ“التقصير في مواجهة ظاهرة الفيضانات التي أتت على الأخضر واليابس“.

c

b

a

d

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com