الكويتيون ينتفضون على ارتفاع الأسعار‎

الكويتيون ينتفضون على ارتفاع الأسعار‎

المصدر: إرم - قحطان العبوش

دفعت حملة مقاطعة ناجحة لشراء السمك في الكويت بسبب ارتفاع أسعاره، سكان البلد الخليجي إلى الدعوة لتوسيع حملة المقاطعة لتشمل منتجات أخرى، بينها اللحوم والخضار، وسط تفاعل لافت مع تلك الدعوات على مواقع التواصل الاجتماعي.

وتكتسب حملة لمقاطعة اللحوم مزيداً من الزخم على مواقع التواصل الاجتماعي، بعد ارتفاع أسعارها بشكل لافت في الأيام الأخيرة، بسبب ارتفاع الطلب الذي تسبب به الإحجام عن شراء السمك، حيث يلجأ سكان البلاد إلى شراء اللحوم التي ترتفع أسعارها عادةً قبيل حلول عيد الأضحى المبارك.

وتفاعل سكان البلد الخليجي بشكل لافت مع حملة مقاطعة لشراء السمك بعد أن وصل سعره لمستويات قياسية، وفي ثالث أيام المقاطعة التي بدأت يوم السبت الماضي، هبطت الأسعار نحو 50 بالمئة، لكن دعوات الالتزام بالمقاطعة لمدة أسبوع كامل تلقى تجاوباً كبيراً.

وقال ناشط كويتي على موقع ”تويتر“ لشبكة ”إرم“ إن حملة مقاطعة اللحوم ستبدأ يوم السبت المقبل، فور انتهاء حملة مقاطعة السمك، لتوفير بديل للمستهلكين، ومنح فرصة لوزارة التجارة وتجار اللحوم لتخفيض أسعارهم قبل بدء الحملة.

وأضاف الناشط الذي ساهم في حملة مقاطعة السمك، إن نجاح تلك الحملة، سيدفع سكان البلاد إلى الالتزام بحملات مقاطعة أخرى لإجبار التجار على تخفيض الأسعار، في ظل غياب دور حكومي على حد قوله.

وساهم تأييد نواب في مجلس الأمة وكتاب وفنانين ورجال دين وشخصيات عامة، لحملة مقاطعة السمك، في نجاحها بشكل لافت، ويتباهى المؤيدون لحملة المقاطعة بنشر صور عديدة على مواقع التواصل الاجتماعي لمحلات وبسطات بيع السمك وهي خالية من وجود زبائن.

كما تحتل أخبار حملة المقاطعة مكاناً بارزاً في الصحف الكويتية، ووصفت إحداها حملة المقاطعة بالانتفاضة، فيما تلقى الحملة تفاعلاً لافتاً على مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت، لاسيما ”تويتر“ تحت الهاشتاق ”#خلوها_تخيس“.

وكانت الحكومة الكويتية، قد دخلت بشكل رسمي، أمس الاثنين، في قضية ارتفاع الأسعار التي تشهدها الأسواق، في محاولة لتهدئة غضب السكان، وقررت دراسة الأسباب التي أدت لارتفاع أسعار المواد الأساسية، وتعهدت باتخاذ إجراءات تتضمن البيع بسعر عادل يكون متاحاً لجميع سكان البلاد.

واستبقت شركة نقل وتجارة المواشي الحكومية حملة مقاطعة اللحوم، وقررت تخفيض أسعار بيع الأغنام الحية الأسترالية في السوق المحلية تفادياً لرفع التجار أسعار اللحوم، واستغلال مقاطعة السكان لشراء الأسماك.

وتقول تقارير محلية، إن ارتفاع أسعار عدد من أنواع الخضار الأساسية، قد يضعها في اهتمام دعاة المقاطعة في الفترة المقبلة مالم يتم ضبط الأسعار التي سجلت أرقاماً مرتفعة في بعض الأنواع مثل الخيار والطماطم والكزبرة والكوسا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com