وزير الآثار يدعو المصريين لجمع المال لإعادة شراء تمثال فرعوني قديم

وزير الآثار يدعو المصريين لجمع المال لإعادة شراء تمثال فرعوني قديم

القاهرة- دعا وزير الآثار المصري ممدوح الدماطي إلى جمع 25 مليون دولار لإعادة شراء تمثال فرعوني عمره 4500 سنة بيع في مزاد في بريطانيا العام الماضي لمشتر مجهول من الخارج.

والتمثال من الحجر الجيري الملون ويبلغ ارتفاعه 75 سنتيمترا ويعود إلى الأسرة الخامسة (نحو 2494-2345 قبل الميلاد).

وكانت وزارة الآثار اعترضت في يوليو تموز 2014 على قيام قاعة كريستي للمزادات بطرح تمثال الكاتب الفرعوني ”سخم كا“ للبيع بمبلغ 14 مليون جنيه إسترليني وطلبت ”وقف تصديره“ حتى يتم التوصل إلى حل بشأنه.

وبيع التمثال يوم في يوليو تموز عام 2014 في مزاد خاص بمبلغ 15.6 مليون جنيه استرليني (20 مليون دولار في ذلك الوقت و24.73 دولار الآن).

وعارضت مجموعات كثيرة في بريطانيا البيع وفرضت الحكومة حظرا لمدة عام على بيعه.

وكان من المقرر ان ينتهي الحظر يوم 29 يوليو تموز لكن الحكومة مدته إلى 28 أغسطس آب لإعطاء فرصة أخيرة لمشتر ”ليظهر اهتماما جادا لجمع المال للإبقاء على التمثال في بريطانيا.“

ودعا وزير الآثار الدماطي المصريين في الداخل والخارج للإسهام في جمع المال لإعادة شراء التمثال.

وقال الدماطي في مؤتمر صحفي في القاهرة ”ندعو المصريين في الخارج ومحبي الفنون المصرية إللي هم طلبوا قبل كدة أن يكون لهم مهلة عشان يحاولوا يجمعوا تبرعات لشراء الأثر لإعادته إلى مصر أن يقوموا بهذا الواجب.“

وأضاف الوزير ”التراث الانساني وملكية المتاحف ملكية أخلاقية تحترم ويجب ألا تبتذل من خلال بيع هذه المقتنيات، قد تذهب إلى من يجهل قيمتها، قد تذهب إلى مقتنيات شخصية ربما لا تقدر هذه القيمة الفنية ولذلك تخرج عن دورها من انها رسالة لتوصيل الحضارة والفنون والتراث الانساني من هذه المتاحف.“

وقال مدير عام الادارة العامة للآثار المستردة علي أحمد علي إنه كان يتعين على متحف نورث هامبتون عدم بيع التمثال من الأصل.

وأضاف ”هناك متحف يبيع قطع أثرية. ليس هذا هو الدور المنوط به هذا المتحف، المتحف لنشر ثقافة وعلم وحضارة. إذا كان المتحف يعاني من أزمة مالية لا يجب أن يبيع قطع أثرية لأن أنا لو بعت قطع أثرية معناها انها طلعت من نطاق المجتمع العام إلى مجتمع الخاص.“

وتخشى السلطات المصرية أن يصبح بيع التمثال سخم كا سابقة يمكن تكرارها ببيع قطع أثرية أخرى.

وأضاق علي ”على حد علمي هي أول مرة، وكانت هناك محاولة أخرى بعدها في أمريكا لكن تم إيقاف البيع. كانت هناك قطعه أثرية خرجت من منطقة اسمها الحرارة في مصر الوسطى، تم إيقاف البيع لكن كانت تالية لبيع نورث هامبتون لتمثال سخم كا، فكان يبدو انها بداية كنا نخشى أن تكرر ونخشى حتى الأن أن تكرر وبناء عليه ما اعلن عنه سيادة الوزير اليوم من إيقاف التعامل مع المتحف هو رسالة إلى جميع المتاحف حتى لا تحذو حذو المتحف الذي قام بيبيع التمثال.“

والآثار وسيلة جذب سياحي رئيسية في مصر لكن قطاع السياحة في البلاد تضرر منذ الانتفاضة التي أطاحت بحكم حسني مبارك عام 2011.

وقالت الحكومة في مايو أيار إن عائدات قطاع السياحة بلغت العام الماضي 7.3 مليار دولار. وقال وزير السياحة إن مصر تسعى لزيادتها إلى 26 مليار دولار بحلول عام 2020.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com