أسبوع من السجال السياسي ينتهي بهدوء في الكويت

أسبوع من السجال السياسي ينتهي بهدوء في الكويت

المصدر: إرم - قحطان العبوش

بدأ المدونون الكويتيون على مواقع التواصل الاجتماعي في التفاعل مع قضايا متنوعة، بعيدة عن السياسة، بعد أيام من السجالات السياسية الحادة بين مؤيدي الحكومة والمعارضة حول ظروف نقل معارض بارز من السجن إلى المستشفى.

 وغادر النائب السابق، المعارض مسلم البراك، المستشفى الصدري، يوم الثلاثاء، عائداً إلى السجن المركزي بعدما نقل إلى المستشفى إثر تعرضه لوعكة صحية، الأسبوع الماضي، لتنتهي قضية نقله المثيرة للجدل.

 وكان نشطاء كويتيون مؤيدون للبراك، قد تداولوا صوراً للبراك، أثناء نقله إلى المستشفى الصدري، وهو مغطى الرأس، وملثم الوجه، ومكبل اليدين، ومحاط بأفراد أمن، واصفين ظروف نقله باللا إنسانية.

 وردت وزارة الداخلية على الاتهامات الموجهة ضدها، وقالت إن نقل أمين عام حركة العمل الشعبي المعارضة (حشد)، تم وفق القوانين المعمول بها في السجن والتي تطبق على جميع السجناء.

 ومنذ نقل البراك للمستشفى يوم الأربعاء الماضي، وحتى عودته للسجن يوم الثلاثاء، حيث يقضي عقوبة السجن لمدة عامين بتهمة العيب في الذات الأميرية، هيمنت القضية على اهتمامات رواد مواقع التواصل الاجتماعي في الكويت.

 وعاد المدونون الكويتيون، إلى إثارة قضايا اجتماعية وثقافية وفنية على مواقع التواصل الاجتماعي بعد أن انتهت قضية نقل البراك بهدوء، وهو أمر غير معتاد في الكويت التي تنزل فيها المعارضة للشارع مراراً للاحتجاج على تصرفات الحكومة.

 وعلى موقع ”تويتر“ واسع الانتشار في الكويت، يتصدر لقاء بين فريقين إسبانيين اهتمامات المغردين الكويتيين، فيما تفاعل آخرون مع مواضيع خفيفة مثل الحب والحظ وغيرها من الموضوعات البعيدة عن السياسة.

 ولدى الكويت، البلد الخليجي الصغير، برلمان منتخب، وصحافة جريئة لا تعرف الخطوط الحمراء، بينما تمارس المعارضة الكويتية نشاطها العلني، فيما يعد المجتمع الكويتي متحرراً مقارنة بجيرانه الخليجيين.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة