”صرخة نسوة في أرض العطاء“ يعرض معاناة مزارعات فلسطينيات

”صرخة نسوة في أرض العطاء“ يعرض معاناة مزارعات فلسطينيات

المصدر: إرم - نهيل أبو غيث

تتعرض 700 امرأة فلسطينية مزارعة في سهل ”دير بلوط“، غرب مدينة سلفيت، لانتهاكات من قبل التجار واستغلال بأسعار شراء بخسة لمنتجاتهن من الفقوس والباميا وغيرها، دون رقابة من قبل الجهات المختصة، وفق ما تقول منسقة مشروع ”تعزيز دور التعليم في الدفاع عن حقوق الإنسان والقانون الدولي الإنساني“ في مركز ”إبداع المعلم“، عبير سمودي.

وتضيف، لـ ”إرم“: ”ما جعل طالبات الصف التاسع الـ 30، ومعلمة التاريخ والتربية المدنية، منار قرعوش، في مدرسة دير بلوط للبنات، القيام بتسليط الضوء على معاناة المزارعات، من خلال عرض وفيلم وثائقي“.

وتوضح: ”تتعرض النساء المزارعات على مدار العام لانتهاكات لم يرفضن الإفضاء عنها للطالبات بغية تسليط الضوء عليها، وأعربن عن أملهن بوجود نتائج ملموسة على أرض الواقع“.

وتبين سمودي: ”عملت الطالبات والمعلمة قرعوش خلال 7 شهور، ضمن مشروع تعزيز دور المعلم، على عرض يوثق الانتهاكات، وفيلم وثائقي يرصدها بالصوت والصورة، باسم ”صرخة نسوة في أرض العطاء“، عُرضا قبل نحو أسبوع خلال فعالية ”إشراقات إبداعية“ في مدرستهن، بحضور ممثلين عن وزارة التربية والتعليم، ورئيس بلدية دير بلوط، ومحافظ محافظة سلفيت، وممثلين عن سكرتاريا حقوق الإنسان، ومؤسسة اكسفام كيبك“.

وتشير: ”يأتي مشروع ”صرخة نسوة“ ضمن 15 مشروعًا آخر، بمشاركة 30 مدرسة، من مختلف محافظات الضفة الغربية، وسيتم اختيار 3 مشاريع لتمثيل فلسطين في جنيف، بعد خضوعها للجنة تحكيم مكونة من قانونيين وحقوقيين في مدينة رام الله يومي الـ 18 و19 من آب/أغسطس“.

وعن آلية العمل في المشاريع، تقول سمودي: ”بداية نقوم بالتنسيق مع وزارة التربية والتعليم لتدريب المعلمين حول ”القانون الدولي وحقوق الإنسان“، وبدورهم يقومون بتدريب طلابهم، فتتكاثف جهود الطرفين للبحث عن أكثر الانتهاكات الموجودة في المجتمع، وتسليط الضوء عليها“.

وتضيف: ”بعد عرض المشاريع، يخضع الطلبة المشاركون لتدريب حول كيفية كتابة شكوى وتحويلها لمجلس ”حقوق الإنسان“.

يذكر أن المشاريع الأخرى، تناولت مواضيع مختلفة كحق المرأة في الميراث والتسرب من المدارس وعمالة الأطفال، وغيرها من الانتهاكات التي يتعرض لها المواطن الفلسطيني.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

مواد مقترحة