”سلمان خان“ يسحب دفاعه عن منفذ تفجيرات مومباي‎

”سلمان خان“ يسحب دفاعه عن منفذ تفجيرات مومباي‎

نيودلهي – تراجع الممثل الهندي الشهير سلمان خان عن تعليقاته التي دافع فيها عن رجل حكم عليه بالإعدام لدوره في تفجيرات مومباي 1993، وذلك بعدما أثار انتقادات واسعة .

ومن المتوقع أن يكون يعقوب ميمون / 53 عاما/ أول من سوف يتم إعدامه لصلته بتفجيرات مومباي التي وقعت في 12 آذار/مارس 1993 ، التي أسفرت عن مقتل 257 شخصا وإصابة أكثر من 700 شخص .

وكان ميمون، الذي كان يعمل محاسبا، قد أدين بتمويل الهجمات، وأصدرت محكمة مومباي حكما بإعدامه عام 2007 .

وقد نشر خان، أحد أشهر الممثلين في الهند، سلسلة من التدوينات على صفحته على موقع تويتر للتواصل الاجتماعي، تدافع عن ميمون، حيث قال أنه سوف يجري إعدامه بدلا من شقيقه تايجر ميمون .

وكتب خان “ أعدموا تايجر وليس شقيقه “ مضيفا “ قتل رجل بريء يعني قتل البشرية ”.

ويشار إلى أن تايجر متهم أيضا في القضية ولكنه هارب، وتقول السلطات الهندية أنه في باكستان.

وبعد 16 ساعة من التدوينات التي كتبها خان، تراجع عن ما قاله وكتب “ لقد كتبت أنه يجب إعدام تايجرميمون لارتكابه جرائم، وإنني مقتنع بذلك. وما قلته أيضا أنه لا يجب إعدام يعقوب ميمون بدلا منه ”.

وأضاف أنه لم يقل أو يلمح إلى أن يعقوب بريء، وقال “ لدي إيمان كامل في النظام القضائي لبلدنا ”.

وأضاف “ اتصل بي والدي وقال إنه يتعين علي أن أتراجع عن ما كتبته، لأنه ممكن أن يحدث سوء تفاهم . وإنني هنا لأتراجع عن ما كتبته ”.

وكانت المحكمة العليا الهندية قد رفضت الالتماس الذي تقدم به يعقوب ميمون، يطالب فيه تخفيف حكم الإعدام إلى السجن مدى الحياة، مما يمهد الطريق لإعدامه، حيث أفادت تقارير إعلامية بأنه من المقرر إعدامه في 30 تموز/يوليو الجاري .

وطالب كيريت سومايا، العضو بحزب بهاراتيا جانتا خان بتقديم اعتذار علني، في حين قال أوداف ثاكيراي زعيم حزب شيف سينا أنه على الممثل احترام حكم المحاكم .

وقد تم نشر قوات شرطة إضافية خارج منزل خان في مومباي بعدما نظم أنصار حزب بهاراتيا جانتا مظاهرات عند منزله

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com