سعوديون يتساءلون عن إمكانية الزواج بضحايا التحرش

سعوديون يتساءلون عن إمكانية الزواج بضحايا التحرش

المصدر: إرم - هديل عمر

تأخذ ظاهرة التحرش اهتماما غير مسبوق في الشارع السعودي، الذي بدأ بالتساؤل عن أسباب هذه الممارسات وكيفية مواجهتها، وذلك بعد انتشار عدة فيديوهات في الآونة الأخيرة توثق حالات اعتداء على فتيات في مناطق مختلفة بالمملكة على نحو غير مألوف في البلاد.

وتحت هاشتاقات عدة أطلقها مغرودون سعوديون، الأحد، لمناقشة الظاهرة، عبر المتفاعلون عن قلقهم الكبير من تزايد حالات التحرش في المملكة، لاسيما بعد الفيديوهات الأخيرة التي تم تداولها بشكل كبير على مواقع التواصل الاجتماعي.

وأظهر مقطع مصور حالة تحرش بمحافظة الطائف، أمس السبت بعد أقل من أسبوع من حادثة أخرى أثارت الكثير من الجدل بشأن تعرض فتاتين لتحرش جماعي قيل إنه في أحد المنتزهات بجدة.

ويبدو أن هذا التزامن سلط الضوء على الظاهرة ودفع الشارع السعودي للحديث عن أسباب وقوع مثل هذه الحوادث في مجتمع محافظ، يمنع الاختلاط بين الرجال والنساء.

وتحت هاشتاق #أسباب _ انتشار_ حالات_ التحرش، كتب أحد المغردين:

”ثقوا أن المتحرش أثارت غريزته تعري أخته أو أمه منذ صغره وأكملها عدم الوازاع“.

أما ”فاطمة الزهراء“ فكتبت: ”ممكن نقول ضعف الايمان وعدم وجود قيم واخلاق ورجوله ونخوه لدي الشخص الذي يفعل بذلك“.

وأرجع ”وائل باداوود“ أسباب قيام تلك الحالات إلى ”ضياع الإنسانية، غياب الضمير، النظرة الدونية للغير، كبت الشباب ومنعهم من كل

شيء، عدم التربية، وإن وجدت عدم ثمرتها“.

وأطلق مغردون سعوديون هشتاقا آخر أكثر جرأة، يتساءلون فيه #هل_تتزوج_فتاه_تعرضت_للتحرش.

لتختلف الآراء تحته، فكتبت أحدهم“ أكيد نعم ولي الشرف..هنالك فرق بمن اغتصبت وبين من وهبت نفسها“.

أما ”فريد“ فكتبت“ الأصح تسأل البنت وتقول هل تقبلين الزواج من متحرش كلب سافل حقير“.

وكتب ”غازي“ : ”أليست بشر نعم أقبل بِذلك . . شرط أن تكون تائبة لله عز وجل وأن نعيش في مدينة أخرى ”.

‏وكتبت ياسمين: ”شئت أم أبيت نصفك الثاني سيكون بنفس أخلاقك فهذا وعد الله تعالى الطيّبون للطيّبات والخبيثون للخبيثات فأصلح ذاتك“.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com