”دمشق الصغرى“ تشهد ولادة أول فرقة إنشاد صوفي

”دمشق الصغرى“ تشهد ولادة أول فرقة إنشاد صوفي

المصدر: رام الله - من مي زيادة

 بعد شهور من العمل والتدريب خرجت فرقة دمشق الصغرى للإنشاد الديني والرقص الصوفي إلى النور، في تجربة هي الأولى من نوعها في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية، وفي فلسطين بشكل عام.

وتقول في هذا السياق منسقة المشاريع في مركز أوتار حلا شخشير لـ ”إرم“، تستلهم الفرقة أناشيدها وقصائدها من الموروث الثقافي العربي الإسلامي بمختلف أشكاله الشامية والمصرية والمغاربية والخليجية، وتسعى الفرقة إلى تقديم رؤية فنية جديدة مستوحاة من التراث العربي الإسلامي والهادفة إلى التأكيد على قيم التوحيد والمحبة والأخوة والتعاون.

وتضيف، بأن الفرقة مكونة من عازفين مختصين بالإنشاد والسماع الصوفي والموشحات العربية والموسيقى الروحية المستمدة من عمق التراث الديني والصوفي، ”وأشهد لهم بتعاملهم مع بعهم البعض بأسلوب مفعم بالحيوية والإلهام، فهم يتمتعون بإيمان عميق بأهمية أداء هذا العمل، ويمتلكون حساً مرهفاً وأصواتاً فنية جميلة“.

وأشارت شخشير إلى أن الفرقة تستخدم مختلف الأدوات الموسيقية التراثية والمعاصرة في تقديم أعمالها الفنية، و تعتمد في عملها على الآلات الإيقاعية المصاحبة للقصائد الدينية في توجه حداثي موجه لمختلف فئات المجتمع العمرية، وتسعى الفرقة إلى مزج الأداء الصوتي الإنشادي بالرقص الصوفي والإنشاد الديني والابتهالات، كما تسعى الفرقة إلى جمع تراثيات الإنشاد الصوفي وتقديم أشعار الحب الإلهي لكبار المتصوفة أمثال ابن عربي، ابن الفارض، رابعة العدوية وغيرهم.

يذكر أن هذا الفن يجذب قطاعاً عريضاً من الجمهور الفلسطيني، مؤكدة أن الفرقة تعمد إلى تقديم مختلف ألوان الفن الصوفي الإسلامي من .مديح وإنشاد

وتعمل الفرقة على حد قولها إلى تمكين الجمهور الفلسطيني من التعرف على التراث الإنشادي الغزير والمتنوع من خلال أداء الموسيقى الروحية والسماع الصوفي، ويأتي هذا الأمر بعد تزايد الاهتمام بالإنشاد الديني في السنوات الأخيرة، حيث تمكن ممارسوه من احتلال مساحات كبيرة في أذواق الجمهور، سواء عبر المشهد الثقافي العادي، أو عبر متابعة مختلف المهرجانات الدولية المخصصة للإنشاد الديني، خاصة وأن الإنسان يميل بطبعه للتأمل والتواصل مع هذا الأفق اللانهائي مع الذات الإلهية في بعدها المطلق.

يذكر أن القائم على الفرقة هي جمعية مركز أوتار للإبداع الفني والثقافي، والتي تهدف من خلالها توفير منصة تتيح للمواطنين الاستمتاع .بالفنون الأصيلة وعلى رأسها فنون الإنشاد الديني والصوفي، وذلك من أجل تعزيز مناخ الإنشاد الديني وتوظيفه لصالح

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com