”سقوط لندن“ الجزء الثاني من ”سقوط البيت الأبيض“

”سقوط لندن“ الجزء الثاني من ”سقوط البيت الأبيض“

المصدر: إرم- من مهند الحميدي

يترقب متابعو الفن السابع في كانون الثاني/يناير 2016، صدور الجزء الثاني من سلسلة السقوط، التي تحمل عنوان سقوط لندن، بعد النجاح الذي حققه الجزء الأول الذي حمل عنوان سقوط البيت الأبيض عام 2013.

وبدأ تصوير الفيلم في شباط/فبراير الماضي، في حي ”كاتي سارك“ في مقاطعة غرينتش، شمال العاصمة البريطانية؛ لندن، ومن المقرر أن ينتهي التصوير في آب/أغسطس القادم ، وبالإضافة إلى لندن، تم تصوير بعض مشاهد الفيلم في مدينة صوفيا البلغارية.

والفيلم من بطولة النجم جيرارد باتلر، والممثل العالمي مورجان فريمان، وهو من إخراج، باباك نجفي، وتأليف كل من كاترين بينديكت، وكريتون روثينبرغر، ويضم أكثر من 50 ممثلاً وممثلة؛ من بينهم نانسي بالدوين، وأنجيلا باسيت، وشارلوت ريلي، وروبرت فورستر، وكولن سالمون، والممثل الأمريكي الكويتي الأصل وليد زعيتر، وغيرهم من نجوم هوليوود.

ويحكي الفيلم قصة اكتشاف مؤامرة تقودها مؤسسة إجرامية عالمية، لاغتيال زعماء العالم، المجتمعين في لندن، لحضور مراسم تشييع رئيس الحكومة البريطانية.

ويتدخل بطل الفيلم، مايك باننغ الذي يمثل دوره، جيرارد باتلر، لمنع المخطط الإرهابي بجميع السبل، بعد تمكنه من حل مجموعة من الألغاز، ليساعد مسؤولي الأمن البريطانيين، في حماية المدنيين، وإنقاذ زعماء العالم، ومن بينهم رئيس الولايات المتحدة الأمريكية، وإتمام مراسم الجنازة، بشكل طبيعي، في إطار درامي، وسط أجواء من الإثارة والحركة والتشويق.

وتسبب اسم الفيلم، بامتعاض بعض اللندنيين، وخاصة بعد إصدار أحد البوسترات الإعلانية، التي تصور ساعة ”بيغ بين“ الشهيرة، وهي تتناثر إلى أجزاء، جراء انفجارها.

ويبدو أن الشركة المنتجة تحاول استثمار النجاح الكبير للجزء الأول من السلسلة (سقوط البيت الأبيض) الذي حقق أرباحاً قدرت بحوالي 161 مليون دولار أمريكي، حول العالم؛ منها 98.9 مليون دولار في الولايات المتحدة فقط، لتقدم الجزء الثاني من السلسلة بمشاركة طاقم العمل ذاته، على أمل تحقيق نجاح مماثل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com