فتيات سودانيات يناهضن تغيير لون البشرة السمراء

فتيات سودانيات يناهضن تغيير لون البشرة السمراء

المصدر: الخرطوم – ناجي موسى

أطلقت مجموعة من الطالبات السودانيات في كلية الصيدلة بجامعة الخرطوم، مبادرة بعنوان ”بشرتي لونها ذهبي“، تدعو الفتيات للامتناع عن استخدام كريمات ”تبييض البشرة“، وهي مستحضرات طبية تستعمل لتغيير لون البشرة من الأسمر إلى الأبيض، ولاقت المبادرة تجاوبا ملحوظ في الشارع السوداني.

وأثارت ظاهرة تغيير لون البشرة السمراء إلى الأبيض، لدى العديد من الفتيات في السودان، الامتعاض والشفقة احياناً بدلاً عن الإعجاب، لما لها من أعراض جانبية ناهيك عن كونها ظاهرة للعيان، إذ يختلف لون بشرة الوجه عن باقي الجسم مثل الأيدي والأقدام.

وتشير الإحصائيات الرسمية إلى أن مستحضرات التجميل وأدوات المكياج من أكثر البضائع في الأسواق حراكاً، وأصبحت المحلات المتخصصة في بيع منتجات ”تفتيح البشرة“، وهو الاسم المتداول في الأسواق، منتشرة في كل المدن والأرياف، وتتسابق طالبات المدارس الثانوية والجامعات المختلفة والموظفات في شراء كل ما هو جديد.

وتقول إحدى الطالبات اللائي، أطلقن المبادرة إن ”الخطر الذي يواجه فتيات السودان من استخدام كريمات تبييض البشرة كبير، ولا يمكن تجاهله، فهو يسبب سرطان الجلد، بسبب استخدام المركبات الخطيرة“.

ويرجع علماء الإجتماع السودانيون ظاهرة انتشار الرغبة في تغيير لون البشرة لدي السودانيات، إلى الإعلام المرئي، خاصة المحلي الذي يستهدف المشاهد السوداني، حيث يضع لون بشرة المذيعة الأبيض مقياساً للجمال، الأمر الذي أدى لتعقيدات كثيرة وطمس لهوية المرأة السودانية خاصة السمراء.

وفي السياق نفسه، خبيرات تجميل سودانيات، أكدن لشبكة ”إرم“ أن بعض الفتيات يتأثرن بالقنوات الفضائية التي تعرض نجمات من ذوات البشرة البيضاء، وفي الوقت نفسه تغير مفهوم الجمال لدى الشباب وأصبحوا أكثر ميلاً لذوات البشرة الأقل سمرة، وأشرن إلى أن ”لون البشرة الطبيعي هو الأجمل“.

ودقت مبادرة ”بشرتي لونها ذهبي“، ناقوس الخطر، حيث أبرزت مخاطر مستحضرات التجميل مجهولة المصدر، التي غزت الأسواق الشعبية السودانية في السنوات الأخيرة، مشيرةً إلى أن المجلس القومي للأدوية والسموم، حظر العام الماضي تداول 13 منتجاً من مستحضرات التجميل، التي تحتوي على موادا محظورة كالزئبق والأستروئيد والهيدروكينون.

وأكد أطباء سودانيون أن هناك تزايدا كبيرا في الأمراض الجلدية، الناتجة خاصة عن استخدام الكريمات، فقد تم رصد 20852 حالة تشوه نتيجة استخدام كريمات التبييض، بما يعادل 25.8% من جملة الحالات التي تستقبلها المستشفيات.

وتستعد الحملة لتوسيع نطاقها لتشمل ولايات أخرى في السودان لتوعية الفتيات بخطر استعمال المستحضرات لتغيير لون البشرة.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com