”الألّيط“.. كعك يصنع في نابلس منذ العهد العثماني

”الألّيط“.. كعك يصنع في نابلس منذ العهد العثماني

المصدر: إرم- نابلس

رائحة الكعك المنبعثة من إحدى زوايا البلدة القديمة في مدينة نابلس شمال الضفة الغربية تجذب الزائرين، رائحة مميزة تختلط بحكاية عريقة مرتبطة بعراقة المكان، هناك، ومنذ أن كان في التاسعة من عمره، يمضي الحاج درويش أبو سمرة جل وقته في صناعة الكعك الشامي أو المعروف بـ“الألّيط“، الذي تعلم صناعته على يد شقيقه الأكبر والذي تعلمه بدوره من أحد عناصر الجيش التركي في عهد الدولة العثمانية في بلاد الشام.

350

شهر رمضان موسم ينتظره الحاج ابو سمرة على أحر من الجمر، حيث يزيد الإقبال على الكعك، في السابق، لم يكن يخلو بيت منه خاصة في رمضان، وفق أبو سمرة، الذي لا يخفي حسرته لتراجع الإقبال على هذا النوع من الكعك لصالح أنواع أخرى.

كعك الشام، والذي يعرفه البعض بالتركي، يصنع من الطحين والسكر والسمسم والمحلب، ليشكل مذاقا حلوا يعتبر دواء للمعدة، فيمنع الإصابة بالتلبك المعوي ويزيل رواسب المعدة بفضل الخميرة التركية المصنوعة من منقوع الحمص.

view_1417533586

ولا زال الحاج أبو سمرة ينتج الكعك بالطريقة البدائية، لكنه يشير لوجود عدد من المخابز تنتج هذا النوع من الكعك باستخدام أفران كهربائية حديثة.

لكن ما يميز الكعك الذي يصنعه الحاج أبو سمرة، الخلطة الفريدة التي يتكون منها، والتي يشكلها بنفسه، لا سيما الخميرة التي ينتجها بنقع الحمص بالماء، ثم خلطها بالدقيق، لإنتاج خلطة باتت المخابز الأخرى في نابلس تبتاعها منه.

view_1417533591

ويشير أبو سمرة إلى أن زبائنه يأتون من مختلف مدن الضفة الغربية، حتى أن زبائنه من منطقة الجولان يقدمون لشراء الكعك باستمرار، مفضلين ”الألّيط“ على أنواع الكعك الموجودة بالسوق.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com