الممثلة ريتشل جريفيث تريد نهاية سعيدة لضحايا الاتجار بالبشر – إرم نيوز‬‎

الممثلة ريتشل جريفيث تريد نهاية سعيدة لضحايا الاتجار بالبشر

الممثلة ريتشل جريفيث تريد نهاية سعيدة لضحايا الاتجار بالبشر

هونج كونج – تعشق الممثلة الاسترالية ريتشل جريفيث النهايات السعيدة لأفلام هوليوود وهو ما قادها للمشاركة في مساعدة ضحايا الاتجار بالبشر في اسيا.

وقالت جريفيث (46 عاما) إن عملها كراعية لمؤسسة (هاجر) الخيرية أوحى لها أن بوسع الأفراد لعب دور رئيسي في المساعدة على القضاء على عبودية العصر الحالي وهو قطاع يقدر حجمه بنحو 150 مليار دولار سنويا على مستوى العالم.

وقالت الممثلة التي رشحت لجائزة الأوسكار إنه يجب الا يتجاهل أحد هذه المشكلة على اعتبار أن حلها شديد الصعوبة لأن من الممكن أن يساعد الجميع في إحداث تغيير سواء من خلال مقاطعة المنتجات التي يصنعها عمال بالسخرة أو التبرع بالمال لمساعدة الناجين.

وقالت جريفيث لمؤسسة تومسون رويترز في مؤتمر عن العبودية ”كل ممثل في هوليوود يحب النهاية السعيدة لذلك قررت المساعدة في نشر الوعي بشأن هذه القضايا.“

وأضافت ”ادركت من خلال عملي في هاجر أنني كفرد يمكن ان اصنع فرقا عن طريق جمع المال وتوعية الناس بمدى تأثير ما نفعله مع الناجين من الاتجار بالبشر.“

وبدأت مؤسسة هاجر – التي انضمت جريفيث لها كراعية لفرعها في استراليا في 2012 – في كمبوديا عام 1994 في وهي تعمل الآن أيضا في أفغانستان وفيتنام لمساعدة الناجين من الاتجار بالبشر على التعافي من الصدمة والاندماج مجددا في المجتمع.

وتتعامل المؤسسة الخيرية في الأغلب مع النساء والأطفال لكنها بدأت مؤخرا في التعامل مع صيادين كمبوديين اجبروا على العمل بالسخرة على مراكب قبالة ساحل اندونيسيا.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com