فلسطين تنفق على التدخين أكثر من التعليم – إرم نيوز‬‎

فلسطين تنفق على التدخين أكثر من التعليم

فلسطين تنفق على التدخين أكثر من التعليم

رام الله – لا يقتنع الحاج أبو محمد الشرباتي من رام الله بالضفة الغربية بالأضرار التي يمكن أن تنتج عن التدخين، فهو يجد في السيجارة أو ”نفس الأرجيلة“ متعة ورجولة تصبغ حياته اليومية، ولا يمكنه الاستغناء عنها.

ولا يصغي الحاج الشرباتي وغيره من المدخنين المتواجدين في أحد مقاهي رام الله للإحصائيات والأرقام التي أعلنت مؤخرا حول أضرار التدخين، الصحية والاقتصادية، والتي أعلنتها وزارة الصحة الفلسطينية، والجهاز الفلسطيني للإحصاء.

وأشارت تقارير أن أكثر من خُمس الأفراد في العائلة الفلسطينية من سن 18 فما فوق من المدخنين.

وأشارت إحصائيات سابقة أن متوسط إنفاق الفرد الشهري بلغ 5.4 دينار أردني على التبغ والسجائر، في حين بلغ متوسط الإنفاق على التعليم 4.5 دينار، و6.9 دينار على الرعاية الطبية للأمراض التي يكون التدخين سببا رئيسيا لها.

وكانت وزارة المالية الفلسطينية قالت إنّ الفلسطينيين في الضفة الغربية ينفقون قرابة 580 مليون دولار سنويا على استهلاك السجائر.

ودعا الخبير الصحي، عقل أبو قرع، في حديث لشبكة ”إرم“ إلى العمل من أجل اتباع سياسات للحد من الاتجار غير القانوني بمنتجات التبغ، وإلى سن وتطبيق قوانين تعمل للحد من التدخين في الأماكن العامة في بلادنا، وإلى التركيز على الوقاية كأحد المبادئ الأساسية للتعامل مع التدخين.

وأشار أبو قرع إلى أن حوالي 18% من الأشخاص في فلسطين، الذين تبلغ أعمارهم 18 عاما أو أكثر مصابون بأمراض غير سارية أو أمراض مزمنة لها علاقة بالقلب وسرطان الرئة وأمراض الجهاز التنفسي، وهي ترتبط مباشرة بالتدخين.

يذكر أن قانونا فلسطينيا لمكافحة وحظر التدخين في الأماكن العامة صدر عام 2005، غير أنه بقي مجمداً دون إقراره رسميا، وهو يحظر التدخين في الشوارع والمتنزهات والأبنية العامة والحكومية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com