غرق ستة أبطال تايكواندو مغاربة

غرق ستة أبطال تايكواندو مغاربة

المصدر: إرم - من وداد الرنامي

عاش المغرب يوم الأحد فاجعة إنسانية ورياضية، حيث غرق ستة أطفال أبطال في رياضة التيكواندو من بينهم  “فدوى النوري” بطلة إفريقيا.

اهتزت مدينة “بنسليمان” المغربية ومعها كل أنحاء المغرب لفاجعة فقدان عدد كبير من الأطفال المتفوقين في رياضة التيكواندو، حيث غرق ستة منهم بينهم بطلة إفريقيا “فدوى النوري”، وتم إنقاذ اثنين ، وما يزال خمسة أطفال في عداد المفقودين.

 قررت إحدى الجمعيات بالمدينة الاحتفال بالأبطال الذين تتراوح أعمارهم بين 12 و 17 عاما بعد فوزهم ببطولة المغرب للتيكواندو في فئة الصغار و الفتيان الأسبوع الماضي. فقامت بتنظيم رحلة استجمام إلى احد الشواطئ ضمت 46 مشاركا اغلبهم من الأطفال.

وكان سوء اختيار الشاطئ المعروف بخطورته أهم أسباب الفاجعة، حيث يصب فيه وادي “شراط” ، وبالتالي يتميز بتيارات مائية قوية كانت السبب في جرف الأطفال، كما انه غير محروس.

وتم نقل الجثامين إلى مدينة الرباط خوفا من غضب الأهالي الذين اجتمعوا أمام المستشفى المحلي في حالة حزن شديد ، حيث ينحدر اغلبهم من منطقة الحي الحسني المتواضعة بمدينة ب سليمان .

وأعطى الملك محمد السادس تعليماته بتسريع عمليات الإنقاذ ، كما بعث بأحر التعازي إلى الأسر المكلومة،وتكفل بمراسيم الدفن والجنازة.

وقطع إدريس لهلالي رئيس جامعة التيكواندو المغربية زيارته المهنية إلى تركيا لحضور حتى يكون موجودا في الجنازة ، وصرح أن ما حصل هو خسارة حقيقية للمغرب ولرياضة التيكواندو المغربية.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع