تزايد أعداد الفلسطينيين واليهود المتشددين يهدد اقتصاد إسرائيل

تزايد أعداد الفلسطينيين واليهود المتشددين يهدد اقتصاد إسرائيل

طالبت رئيسة البنك المركزي الإسرائيلي، كارنيت فلغ، باتخاذ خطوات سريعة تضمن تشغيل الفلسطينيين واليهود الأرثوذكس المتشددين في “إسرائيل”.

وأوضحت فلغ أن تزايد أعداد الفلسطينيين واليهود الأرثدوكس في البلاد يهدد البنية الاقتصادية في إسرائيل  على المدى البعيد، حيث تتزايد أعداد البطالة ضمن اليهود الأرثوذكس، الذين يتقاعسون عن العمل ويفضلون الحصول على معونات الرعاية الاجتماعية، لمواصلة دراساتهم الدينية. أما الفلسطينيون في إسرائيل فيعانون من قلة فرص العمل مقارنة باليهود.

ويسجل  أبناء الجانبين نسبة مواليد مرتفعة، مقارنة ببقية السكان. حيث تمثل الجماعتان نحو 30 في المئة من سكان إسرائيل.

وحذر اقتصاديون في إسرائيل من استمرار الوضع، مشيرين إلى إنها “ستدفع الثمن” إن لم يتحسن الوضع ويقبل  أبناء الجاليتين على العمل.

للتصحيح أو إبداء أي ملاحظات desk (at) eremnews.com

محتوى مدفوع